/
/
/
/

أكدت وزارة الدفاع  أنها  ستلجأ إلى القضاء لمن يتهم قادتها "كيديّاً" بقتل المتظاهرين.وتابعت الوزارة في توضيح لها ، ماينشر على بعض صفحات التواصل الاجتماعي بخصوص استهداف قيادات الجيش "بتهم كيدية واساءات متعمدة".

فيما وصفت قادتها بأنهم تصدوا بكل شجاعة وبسالة "لعصابات الارهاب" وفرض الامن والقانون.

وأوضحت أنه تم رصد حملة جديدة ضد بعض القادة العسكريين، مبينة للرأي العام انه "تم التحقيق في كل قضية اثارها الرأي العام وتشخيص مِن تسبب باحداثها وتم احالتهم جميعا الى المحاكم العسكرية" ليثبت القضاء انه الحكم العادل في كل القضايا التي تهم الشعب والجيش معا، حسب بيان الوزارة.

وزارة الدفاع أكدت ان الكلمة الفصل ستبقى بيد القضاء العراقي في قضية قتل المتظاهرين، مشددة على أنه لايمكن ان "نقبل الاساءة والاستهداف لقادة الجيش والوزارة بتهم كيدية ومفبركة تُمارس في مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي".

هذا ولوحت الوزارة في توضيحها أنها "سنتخذ الاجراءات القانونية بحق مِن يضلل الراي العام ويروج للاكاذيب والافتراءات".

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل