/
/
/
/

قُتل ما لا يقل عن تسعة عناصر موالين للحكومة السورية، بينهم أربعة سوريين، مساء الخميس في غارات للجيش الإسرائيلي على وسط سوريا، في منطقة يُسيطر عليها الجيش السوري، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأوضح المرصد أن "9 أشخاص على الأقل قُتلوا بالقصف، هم 4 من الجنسية السورية لا يُعلَم ما إذا كانوا من قوّات الحكومة السورية أو يعملون في صفوف القوّات الإيرانية، و5 مجهولي الهوية حتى اللحظة".

وأضاف "لا يزال عدد القتلى مرشحاً للارتفاع، لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الغارات استهدفت "معامل الدفاع ومركزاً علمياً لتصنيع صواريخ أرض-أرض قصيرة المدى في منطقة مصياف في ريف حماة الغربي".وأشار إلى أن المنطقة المستهدفة هي "تحت سيطرة الجيش السوري وفيها تواجد للإيرانيين".وقال المرصد إن "الدفاعات الجوية السورية" تصدت "لأهداف في سماء المنطقة".

من جهتها، تحدّثت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن "عدوان إسرائيلي" في محافظة حماة.

وقالت الوكالة إنّ "وسائط دفاعنا الجوي" تصدت "لعدوان إسرائيلي في أجواء مصياف بريف حماة"، من دون أن تعطي تفاصيل بشأن طبيعة الاعتداء أو الأهداف التي طالها.

وهي ليست المرة الأولى التي تكون فيها مصياف هدفاً لضربات إسرائيلية، واتهمت دمشق مراراً إسرائيل بقصف أهداف إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني في المنطقة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل