/
/
/
/

دعت النائبة عالية نصيف، اليوم الخميس (4 حزيران 2020)،  زعيم حركة عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، للتدخل وردع الأشخاص الذين قاموا بتهديدها بسبب مداخلتها يوم أمس خلال جلسة مجلس النواب.

وذكر المكتب الإعلامي في بيان: "في الوقت الذي نعبر فيه عن اعتزازنا بالتضحيات العظيمة التي قدمتها حركة عصائب أهل الحق في سوح الجهاد والمقاومة والمواقف الوطنية الثابتة للخزعلي، نستغرب قيام البعض بالابتعاد عن نهج الحركة والسير في طريق مصالحهم الشخصية التي ما أن شعروا بأنها تحت مجهر الرقابة النيابية حتى بدأوا يهددون ويتوعدون".

وأضاف أن: "النائبة نصيف خلال كل سنوات عملها النيابي لم تتردد في الكشف عن ملفات الفساد مهما كان منصب الشخص الذي تدور حوله شبهات فساد، وخاضت معارك كثيرة جداً وواجهت خصوماً يمتلكون إمكانيات هائلة وجيوشاً الكترونية، وبفضل من الله انتصرت وتمكنت من إقالة الفاسدين وساهمت في استرجاع حقوق الشعب منهم، وخلال كل هذه المعارك ضد الفساد لم تهتم بالانتماء الحزبي أو المكوناتي للخصوم، لأن الحق يعلو فوق كل الانتماءات الأخرى ولا محاباة في القضايا المتعلقة بالمال العام".

وأضاف أن "مداخلة النائبة نصيف أثارت غضب البعض واعتبروها إساءة للحركة وقاموا بتهديدها، وهنا لابد أن نتساءل: من الذي يسيء إلى الحركة، النائب الذي يمارس دوره الرقابي بإخلاص أم المسؤول الفاسد والنائب الذي يهدد زميله مستخدماً اسم الحركة؟ علماً بأن النائبة أعلنت عنها في مداخلة داخل المجلس وليس في بيان في وسائل الإعلام، علماً بأن من حقها أن تتحدث عن هذا الموضوع عبر وسائل الإعلام، على غرار خطاب الخزعلي عندما استشعر بخيانة للبلد ولم يتردد عن ذكرها في الاعلام، وهذا محل فخر واعتزاز".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل