/
/
/
/

عدت النائب عن كتلة النصر هدى سجاد، ترشيح مصطفى الكاظمي لتولي رئاسة الحكومة المقبلة "ورقة للعب بالوقت"، مشيرة إلى دعم نواب من مختلف الكتل السياسية تكليف عدنان الزرفي.

وقالت سجاد في تصريح متلفز إن "النواب ليسوا متمردين على قادة كتلهم، بل هم واعون لمعاناة الناس"، موضحة أن "نواباً من كل الكتل السياسية دعموا تكليف الزرفي لتشكيل الحكومة".

وأضافت أن "اعتراضات الكتل على الزرفي تفشل، وائتلاف النصر وبعض نواب الكتل المعارضين يؤيدون الزرفي"، عادة أن "العملية السياسية أصبحت لعبة كرة القدم بين الكتل، وأن ترشيح مصطفى الكاظمي ورقة للعب بالوقت".

وتابعت أن "لدى ايران مشاكل داخلية وتحتاج لمن يساعدها، وهي لا تسمح لأي أحد أن يتدخل بشؤونها الداخلية"، مبينة أن "الخلل ليس في ايران، بل في قادة العراق".

وأكدت الزرفي أن "مجلس النواب هو من يحدد تواجد الأميركان وليس الزرفي"، منوهة إلى أنه "كلما ضعفت الدولة قوت الفصائل المسلحة".

ورأت أن "سبب المماطلة هو للحفاظ على حكومة عبد المهدي التي هي ربيع الفتح"، داعية نواب تحالف الفتح إلى "عدم عرقلة حالة البلاد".

ولفتت إلى أن "زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يريد دعم الزرفي، وعدم المراهنة على الوقت"، مشددة على أن "الزرفي سيمضي بجدارة، حسب قرار أعضاء المجلس".

وأشارت سجاد إلى أن "رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ترجى النواب التصويت على وزيرة التربية سها العلي"، مضيفة أن "كتلة بدر طالبت النواب بالتصويت على وزيرة التربية من خلال صفقة"، حسب قولها.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل