/
/
/
/

بغداد اليوم- بغداد

اكد ممثل منظمة الصحة العالمية، الدكتور ادهم اسماعيل، ان حدوث أي زيارة مليونية في العراق، قد يؤدي لخروج انتشار وباء كورونا (كوفيد-19)، عن  السيطرة، والدخول الى مرحلة ’’خطيرة للغاية’’.

وقال اسماعيل، في مقابلة متلفزة، تابعتها (بغداد اليوم)، بخصوص الوضع في العراق، ومدى خطورة كورونا، “نتوقع استجابة الناس لتحذيراتنا بعدم المشاركة بالزيارة الشعبانية في 15 شعبان .

وتابع ان “حدثت أي زيارة مليونية في كربلاء فستخرج الأمور عن السيطرة ويدخل العراق مرحلة خطيرة للغاية”، مؤكدا ان “العراق ليس بمقدوره تحمل إصابات بالألاف”.

ونبه الى ان “إيطاليا وصلت لمرحلة عدم القدرة على استقبال المرضى، من يتصل ويقول ان لديه اعراض يقولون له اذهب لاقرب صيدلية”.

ورأى ان “تسجيل 60-70 حالة يومياً حالة امر مقبول في العراق بالنظر الى امكانياتيته البسيطة”، مشيرا الى ان “العراق استقبل أجهزة متطورة وجيدة جداً تخص كورونا من الصين”.

وبخصوص، ازمة الكمامات والمعقمات، قال اسماعيل، ان “هناك ازمة عالمية بشأن الكمامات والمطهرات”.

واضاف ان “العراق يتبع شفافية عالية ومطلقة باعلانه عن ارقام الإصابات”، مشيرا الى ان “هناك دول لا تسجل الأرقام الصحيحة  للاصابات بكورونا”.

ولفت ان “اميركا وإيطاليا اعتقدت ان نظامها الصحي كفيل بالتعامل جيداً مع كورونا ومنع حصول إصابات عالية وابقيتا حدودهما ومطاراتهما مفتوحة”، مبينا ان “التجمعات على الشواطئ في اميركا السبب الرئيس لانتشار العدوى واية تجمعات مهما كانت في العراق ستكون خطئاً كبيراً”.

وبخصوص الوضع لدى الجارة الشرقية، قال ممثل الصحة العالمية، ان “ايران تراخت في التعامل مع خطر كورونا وأجرت انتخابات ولم تقطع رحلاتها مع الصين أيام تفشي المرض فيها”.

وتابع ان “ايران تسبب بدخول كورونا لـ 17 دولة ، ولولاها لما كانت هناك إصابات في العراق”.

وتابع ان “الابحاث السريرية تتطلب 9 اشهر قبل الوصول لعلاج شامل لكورونا”، مشيرا الى ان “الشتاء المقبل قد يشهد اكتشاف علاج لكورونا”.

وعن تأثر الفيروس الخطير، بدرجات الحرارة بين اسماعيل “المفروض ان اي فيروس تقل فاعليته ما بين درجة حرارة 35-40 ويموت بدرجة حرارة 55”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل