/
/
/
/

السومرية نيوز

قال عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني عماد باجلان، الأحد، إن القوى الكردستانية لن تكون عامل عرقلة لتمرير أي حكومة يتم تقديمها "طالما احترمت الحقوق الدستورية"، معتبراً أن القوى "الشيعية" المعارضة لرئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي، لم تتفق على الشخص البديل حتى الآن.

وقال باجلان في حديث لـ السومرية نيوز، إن "ما تبقى من فترة التكليف للمرشح عدنان الزرفي لا تتعدى العشرة الأيام من الفترة المحددة دستورياً، بالتالي فان الجهود ينبغي أن يتم تكثيفها بغية إيجاد حل للخروج من الأزمة السياسية وصولاً إلى معالجة باقي الأزمات التي يعيشها البلد".

وبين أننا "لا نشكك بإمكانيات رئيس الوزراء المكلف في إمكانية إقناع القوى الأخرى، لكنه حتى اللحظة لم يستطع إقناع القوى المعارضة له بشكل علني"، مضيفاً أن "المشكلة اليوم بالقوى الشيعية المعارضة له، كونها تبدي المعارضة لكنها حتى اللحظة لم تتفق على الشخص البديل، سواء كان بإعادة الثقة لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي أو تقديم اسم متفق عليه".

وتابع باجلان، أن "الكرة اليوم بملعب القوى الشيعية، ونحن في القوى الكردستانية، حريصون كل الحرص على تمرير الكابينة الحكومية التي يتم تقديمها مهما كانت طالما احترمت الحقوق الدستورية، لأن البلد ينحدر إلى منزلق خطير أمنياً وصحياً واقتصادياً، ولم ولن نكون عامل عرقلة أو تأزيم للأوضاع أو نقف مع جهة على حساب الأخرى".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل