/
/
/
/

اعلنت مفوضية حقوق الانسان، الخميس، عن اصابة اثنين من فرق رصدها خلال الاحداث المسائية التي رافقت التظاهرات في التحرير والخلاني مساء الاربعاء.

واصلت فرق قسم الرصد في المفوضية العليا لحقوق الانسان رصد التظاهرات بساحتي التحرير والخلاني في بغداد ليوم 26/2/2020، مع اصابة اثنين من منتسبي المفوضية العاملين ضمن فرق الرصد الميداني كل من الراصدين (علي حسن، ومرتضى سمير) باصابات طفيفة بالصجم والشظايا نتيجة المواجهات المسائية التي حصلت بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب قرب الخلاني.

واشرت المفوضية حصول اعمال عنف وعنف متبادل خلال المساء مع فتح جميع المحال التجارية المحيطة بساحتي التحرير والخلاني خلال النهار مع تواجد للقوات الامنية والفرق الطبية (الاسعاف الفوري) والهلال الاحمر و كذلك الفرق الجوالة بين نفق التحرير و ساحة الخلاني كما اشرت فرق الرصد قيام عدد من المتظاهرين غير السلميين برمي القوات الامنية بالحجارة واستخدام قناني المولتوف الحارقة مما دفع القوات بأطلاق العيارات الصوتية والدخانية لغرض تفريقهم وهذا ما اكده احد قادة مكافحة الشغب التابعة لوزارة الداخلية، مؤكدا بان المتظاهرين يستخدمون القنابل اليدوية ( صنع محلي) ضدهم مما ادى إلى وقوع إصابات في صفوف القوات الأمنية ، كذلك احتراق عدد من المحال التجارية، كما التقى احد فرقنا الرصدية بفريق تابع للامم المتحدة في الساحة والذي اشاد بدوره بعمل الفرق الميدانية وتحملهم للخطورة لنقل الاحداث بكل شفافية وبما يعزز حقوق الانسان في العراق، وتدعو المفوضية العليا لحقوق الانسان الاطراف كافة بتامين سلامة فرق رصد المفوضية الميدانية لما يقدموه من خدمة في مراقبة الحق في التظاهر السلمي والراي والتعبير .

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل