/
/
/
/

استنكر ناشطون محتجون، الاثنين، عمليات الاغتيال والاختطاف التي تطال ناشطين مدنيين، متهمين “ذيول الفساد والمحاصصة والمليشيات” بترهيب وتخويف النشطاء.

وذكر البيان الصادر من “شباب انتفاضة تشرين”، “اثبتت الجماهير المنتفضة انه لا تراجع ولا عودة الا بتحقيق المطالب، حتى مع محاولات ذيول الفساد والمحاصصة ومليشياتهم المعروفة ترهيب وتخويف النشطاء، واغتيال وتغييب عدد منهم”.وعدّ البيان “كل هذه المحاولات الفاشلة يائسة، ولن تضعف ارادة المنتفضين العالية”.

وأوضح أن “عمليات اغتيال النشطاء ومنهم فاهم الطائي، ايهاب الوزني، ومحمد الكعبي وآخرين، فضلاً عن عمليات الاختطاف والاعتقال غير القانونية، لن تؤثر في تقليل زخم الاحتجاجات”.

وحذر البيان “السلطات الأمنية من استمرار التفرج وعليهم التدخل لحماية المنتفضين واعتقال المجرمين ومحاسبتهم”، مؤكداً “ستستمر الانتفاضة لتحقيق التغيير الشامل”.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل