/
/
/
/

شفق نيوز/ انتقد حزب عمل الذي يتزعمه سليم الجبوري يوم الثلاثاء مخرجات المناقشات والاجتماعات التي عقدتها عدد من القوى السياسية المشاركة في السلطة خلال اليومين الماضيين واصفا اياها بأنها لا تلبي طموح الجماهير ولا تتحدث عن معالجات فعلية بل وتجاهلت الدماء التي أريقت في ساحات التظاهر والبحث عن الفاعلين والجهات التي تقف ورائهم

وقال الحزب في بيان أورده مكتبه الاعلامي اليوم إن بعض الأطراف المشاركة في وضع الحلول هي بالاساس متسببة في المشاكل وليست لها القدرة على ايجاد حلول ناجعة للشعب العراقي.

وأشار بيان الحزب الى أن بعض الأطراف السياسية المشاركة في السلطة تحاول من خلال هذه الاجتماعات الاستئثار بإدارة المشهد من خلال غلق الأبواب أمام القوى الوطنية داخل العملية السياسية وخارجها من أن تدلي بدلوها في الحلول وهي في ذات الوقت تبحث عن طريقة للإلتفاف على مطالب الجماهير من أجل تحقيق مكاسب حزبية وفئوية خاصة.

ودعا الحزب في بيانه القوى الوطنية كافة وأبناء الشعب العراقي الذين خرجوا من أجل الحرية والكرامة والقضاء على الفساد إلى الانتباه لما يحاك ضدهم في الخفاء.

ولفت البيان إلى أن "هناك قوى سياسية تحاول ممارسة الحيل والخداع فهي تريد أن تخرج من الباب لتدخل من الشباك لتضمن بقاء الحال على ما هو عليه وتتم مصادرة تضحيات الجماهير التي خرجت مطالبة بإصلاح العملية السياسية بكاملها

وأكد حزب عمل أن لامجال لأي حل خارج نطاق المطالب الجماهيرية التي تريد تغييرا جوهرياً  في العملية السياسية من خلال حل الحكومة والبرلمان وإجراء انتخابات مبكرة وفق الأطر الدستورية والقانونية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل