/
/
/
/

شفق نيوز/ افادة قيادة عمليات البصرة يوم الجمعة بسقوط سبعة قتلى في صفوف المتظاهرين بإطلاق نار من سيارات مجهولة استهدفت الاحتجاجات.

وقال قائد عمليات البصرة رشيد فليح في تصريح ادلى به للصحفيين اليوم إن "سيارات مجهولة قامت بإطلاق النار على المتظاهرين في البصرة مما ادى الى مقتل سبعة اشخاص".

وقالت تقارير اعلامية في وقت سابق من اليوم ان الشرطة المحلية استخدمت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين في مدينة البصرة الغنية بالنفط اقصى جنوب العراق.

وقالت التقارير التي نُقلت من قلب الحدث ان "الأمن اطلق الرصاص الحي على المتظاهرين في شوارع مدينة البصرة"، مشيرة الى اصابة العشرات بجروح بالغاز المسيل للدموع، وبالرصاص الحي.

قوات الأمن العراقية تبدأ تفريق المتظاهرين بالبصرة باستخدام الذخيرة وقنابل الغاز

بغداد، ذي قار ــالعربي الجديد

حاولت قوات الأمن العراقية، اليوم الجمعة، تفريق المتظاهرين في البصرة باستخدام الذخيرة وقنابل الغاز، في وقت سجل فيه ارتفاع بأعداد المتظاهرين خصوصا في بغداد والمحافظات الأخرى.

وارتفع عدد الضحايا في البصرة إلى 10 قتلى ونحو 200 مصاب، وفقاً لمصادر طبية عراقية، لكن وسائل إعلام محلية نقلت عن مصادر أمنية وناشطين قولها إن العدد ارتفع إلى 12 قتيلاً بعد وفاة جريحين اثنين متأثرين بإصابتهما فضلاً عن عشرات المصابين، وتواصل قوات الأمن قطع جسر الزبير والجسر الإيطالي وجسر التنومة.

وقال شهود عيان وناشطون إن قوات الأمن استخدمت الذخيرة وقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين قرب مبنى الحكومة المحلية التي شهدت ليلة أمس مقتل ستة متظاهرين بنيران الأمن العراقي.

ومنذ ظهر اليوم، ازداد أعداد المتظاهرين في بغداد ووسط جنوب العراق مع دخول شرائح جديدة من المجتمع العراقي على خط التظاهر، وأبرزها العشائر التي كان لها حضور واضح في مدن الجنوب، فضلا عن النقابات واتحادات العمال، وذلك مع دخول حركة الاحتجاجات العراقية أسبوعها الثالث على التوالي.

وقال ناشطون في بغداد إن ساحة التحرير اكتظت بعشرات الآلاف من المتظاهرين، ما أدى إلى امتداد التظاهرات إلى شارع السعدون جنوبا وباتجاه منطقة الباب الشرقي، وسط استمرار التجمعات بالمئات أمام جسر الجمهورية وجسر السنك، وتقاطع جسر الشهداء.

وتواصل القوات العراقية إغلاق نصف جسور بغداد على نهر دجلة والبالغة 12 جسرا حيث أغلقت جسور الجمهورية والسنك والاحرار والشهداء والباب المعظم والجسر المعلق حتى الآن، تخوفا من عبور المتظاهرين إليها نحو المنطقة الخضراء.

وقال مصدر طبي عراقي في بغداد، لـ"العربي الجديد"، إن قتيلا واحدا وصل إلى مستشفى الجملة العصبية اليوم الجمعة وتوفي قبل وصوله إلى المستشفى بدقائق متأثرا بإصابته فجر اليوم الجمعة، لكن المعلومات تؤكد أن المستشفيات الأخرى تلقت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية خمسة ضحايا من المتظاهرين، أربعة منهم قضوا بالرصاص وواحد توفي اختناقا  بقنابل الغاز، مؤكدا أن عدد المصابين بلغ أكثر من 250 مصابا غادر نحو 200 منهم المستشفيات".

وفي كربلاء وواسط والمثنى وميسان شهدت المحافظات تظاهرات واسعة في ميادين وساحات عامة، شاركت بها زعامات عشائرية مختلفة ودينية مختلفة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل