/
/
/
/

رووداو - أربيل

تظاهر العشرات من الفلاحين بمحافظة البصرة للمطالبة بتعويضات عن أضرار سيول الأمطار في نيسان الماضي.

وقطع المتظاهرون الطرق المؤدية إلى حقل مجنون النفطي احتجاجاً على عدم إيفاء الحكومة العراقية بوعودها لدفع التعويضات المالية لمتضرري سيول الأمطار والتي أدت إلى تضرر الاف الدوانم الزراعية.

وقال عضو مجلس محافظة البصرة مجيب الحساني، لشبكة رووداو الإعلامية، إن "الحكومة العراقية لم تدفع لغاية اليوم الأموال المخصصة كتعويضات للفلاحين بعد تضرر نحو 65 ألف دونم من الأراضي الزراعية".

وأضاف أن الاراضي الزراعية التي تضررت جراء سيول الأمطار كانت ممكن أن تغطي جزء كبير من الحبوب للعراق. موضحاً أن "رئيس الحكومة قدم وعوده وعبر مناسبات عدة عزمه دفع التعويضات المالية للمزارعين بدون أن تتحقق تلك الوعود لغاية الآن".

وضم عضو مجلس البصرة صوته إلى جانب مطالب المتظاهرين بضرورة استجابة الحكومة العراقية ودفع التعويضات المالية عن أراضيهم الزراعية المدمرة.

وبشأن الأضرار الناجمة عن غلق الطرق المؤدية إلى حقل مجنون النفطي من قبل المتظاهرين أكد الحساني أن العمل في الحقل النفطي مستمر، كما أن مطالب المتظاهرين تم رفعها إلى محافظ البصرة بغية نقلها إلى الحكومة الإتحادية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل