/
/
/
/

السومرية نيوز

أصدرت وزارة الخارجية، السبت، توضيحا لاستخدام مفردة "استدعاء" في بيانها الذي نشر امس بشأن القائم بالأعمال الأميركية لدى بغداد، براين مكفيترز.

وقال الصحاف في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن "إستعمالنا لمفردة (استدعى) جاء مقصود ونعني به، وكنّا نحملُ موقفاً محدداً وأوصلناه، ويتلخص بأن الشراكة تستدعي تبادل المواقف والاحاطات في كل ما من شأنه أن ينعكس على مصالحنا المشتركة، وحيث أستجدت أحداث لها أنعكاسات على بنية الامن الوطني العراقي، في ظل منطقة تشهد أضطراباً".

وأوضح الصحاف، أن "رؤيتنا لمصلحة العراق ضمن السياسة الخارجية تتطلب النظر الى الاولويات الواقعية للبلاد وفي مقدمتها تكريس مكتسبات العراق طيلة سنوات مضت وأخذنا لادوار ممكنة وحقيقية ضمن نسق دعم التوازن والاستقرار في المنطقة".

وتابع، "لذا كانت رؤيتنا بضرورة الالتزام بمسارات أوضح للشراكة الستراتيجية وعدم إدخال العراق في كل ما يزعزع أستقراره وأمنه، وتتجلى هذه الرؤية بضرورة تبادل كافة المعلومات اللازمة".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل