/
/
/
/

السومرية نيوز

اكد النائب عن تيار الحكمة علي البديري، الاثنين، ان مافيات متنفذة ومخابرات دول كبرى تقود عمليات ابادة للمنتج المحلي، معتبرا ان الصمت الحكومي يشكك ان الحكومة متعاونة في ذلك.

وقال البديري في حديث لـ السومرية نيوز، "بعد عمليات الابادة التي تعرضت لها الاسماك واتلاف محاصيل الطماطم ب‍البصرة وصلنا الى سيناريو حرائق الحقول والمحاصيل وجميعها كانت الحكومة تقدم التبريرات لها ولمن يقف خلفها"، مبينا "اننا قلنا حينها ان عمليات التخريب ستستمر والاستهداف سيبقى ويكبر اكثر واكثر طالما كان الصمت الحكومي مستمرا والفاعل يتحرك طليقا دون حساب".

واضاف البديري ان "مشوار التخريب اليوم وصل الى الدواجن وهاهي الاف الدواجن تنفق في حقول كربلاء بسبب فايروس مجهول، وسنسمع تبريرات الحكومة كما عهدناها دائما يعطي الفسحة الكاملة للفاعلين لاستمرار عملياتهم التخريبية التي اصبحت اشد فتكا وخطورة من داعش"، مشددا على ان "مايجري هو عملية منظمة وخلفها مافيات متنفذة وعلى اعلى المستويات ومخابرات دول كبرى بالمنطقة تقود هذه العمليات وهدفها منع العراق من تحقيق الاكتفاء الذاتي مايجعله اسيرا لبضائع دول معروفة بالمنطقة هيمنت بشكل واضح على كل مقدرات العراق".

واكد البديري ان "صمت الحكومة والجهات المعنية هو امر يجعلنا امام تفسير واحد لا ثاني له، وهو ان الحكومة متورطة ومتعاونة مع تلك الجهات ومافيات الفساد، كما انها جزء من اللعبة القذرة التي استهدفت الشعب العراقي والمنتوج المحلي"، لافتا الى انه "بحال استمرار هذا الصمت فلن تنتهي تلك المهزلة".

وكان مصدر مطلع اشار امس الاحد 21 تموز 2019، الى ان ٥٠ الف دجاجة من أصل ١٥٠ ألف في ناحية الخيرات بمحافظة كربلاء تعرضت للنفوق، مشيرا الى ان النفوق لا زال مستمراً بسبب فايروس غير معروف.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل