/
/
/
/

بغداد/ الغد برس

كشف رئيس المرصد النيابي العراقي، مزهر الساعدي، اليوم الثلاثاء، عددا من المخالفات ارتكبها البرلمان منذ الجلسة الاولى له خلال هذه الدورة النيابية الرابعة.

وقال الساعدي في مؤتمر صحفي عقده في بغداد وحضرته "الغد برس" ان "المرصد النيابي العراقي يطلق التقرير الفصلي، للسنة الاولى للفصل التشريعي الأول لمجلس النواب في دورته الرابعة، مبينا ان التقرير يتضمن اداء مجلس النواب على مدة 28 جلسة عقدها المجلس خلال فصله التشريعي الأول".

وأشار الى ان "مجلس النواب لم يشرع سوى قانون واحد في فصله التشريعي الاول وهو قانون الموازنة الاتحادية، لافتا الى ان مجلس النواب لم يكتمل عدده حتى اخر جلسة ولم يؤدوا اليمين الدستوري، وهذا يعني ان المجلس يعمل بـ 326 نائبا والمفترض 329".

وأضاف ان "مجلس النواب لم ينشر الغياب والحضور في موقعه الرسمي واكتفت بنشرها في خمس جلسات واحتجب النشر، مبينا ان الحضور العام للنواب 235 نائب من اصل 329 وهذه مخالفة للنظام الداخلي".

وتابع ان "اللجان البرلمانية حتى لحظة الإعداد غير مستقرة، لذلك رصدنا ان بعض اللجان تتكون من ستة نواب وبعضها من 23 وهذه مخالفة للنظام الداخلي المعدل الذي يؤكد على ان اقل عدد للجنة سبعة وأكثرها 21 عضوا".

وبين ان "اغلب اللجان النيابية لم تنتخب حتى اللحظة رئيس ومقرر لها واكتفت برئيس السن وهذه مخالفة أيضا، موضحا ان مجلس النواب بدء دورته بمخالفة صريحة للمادة الدستورية 55 التي تنص على انتخاب رئيس ونائبا اول وثاني في اول جلساته، وقد استمر الانتخاب لمدة اربع جلسات حتى اكتملت هيئة الرئاسة".

وأوضح ان "جدول الأعمال لم يستكمل أعماله واكتفى بانتقاء بعضها وترحل بعض الفقرات، مشيرا الى ان هناك تكرار للمخالفات طيلة الدورات السابقة للبرلمان وهي تواجد النواب في الكافتيريا والدائرة الإعلامية على الرغم من انعقاد الجلسات".

وبين ان "اللجان النيابية عندما تكون بإعداد زوجية لم يحسم التصويت داخل اللجان، داعيا مجلس النواب الالتفات الى الموضوع الى النظام الداخلي وحسمه بشكل سريع".

وأكد ان "القوانين الدستورية طيلة الدورات السابقة لم تحسم، مشددا على ضرورة ان يحسم المجلس الحالي القوانين المهمة ومنها النفط والغاز والمحكمة الاتحادية وقانون تشكيل الوزارات وصلاحيات الوزير ومدة تشكيل الكابينة الوزارية".

 

 

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل