/
/
/
/

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر الحزب الشيوعي العراقي، الثلاثاء، الاضراب الذي نفذه المعلمون خلال اليومين الماضيين "جرس إنذار" ازاء التدهور المتواصل في الواقع التعليمي والتربوي"، فيما دعا الحكومة والقوى السياسية الى التعامل الجدي مع مطالب المعلمين.

وقال سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إن "اضراب المعلمين جرس إنذار ازاء التدهور المتواصل في الواقع التعليمي والتربوي"، داعيا "الحكومة والقوى السياسية الى التعامل الجدي مع مطالب المعلمين والإسراع في إشغال حقيبة وزارة التربية من قبل شخصية كفوءة ونزيهة".

وبارك البيان، "تجمع القوى المدنية الوطنية، للمعلمين وقياداتهم النقابية، تعبيرهم الشجاع عن استحقاقات مشروعة"، محذرا من ان "تجاهل مطالبهم سيفتح الباب واسعا امام شرائح أخرى".

واكد ان "اضطرار نقابة المعلمين الى اعلان إضراب عام يومي ١٧ و١٨ جاء نتيجة عدم تلمسهم تعاملا جديا مع مجموعة من المطالَب؛ أهمها ما يتعلق بدق جرس الإنذار ازاء التدهور المتواصل في الواقع التعليمي والتربوي والذي يتجلى في النقص الهائل في الأبنية المدرسية وتردي حالة القائمة منها ، وكذلك مشاكل في عملية وضع المناهج وشبهات الفساد التي تحيط بطباعتها، وغياب ابسط الشروط المادية والتربوية الضرورية الواجب توفرها للتلميذ لتلقي التعليم المناسب".

وأضاف، "لعل اهم مؤشر يعكس مدى الاهتمام الذي توليه الدولة والحكومة لقطاع التعليم يتمثل في حصته ضمن تخصيصات الموازنة العامة، وهي متواضعة جدا رغم الزيادة التي ادخلها مجلس النواب على تخصيصات القطاع من اجل إنشاء أبنية مدرسية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل