/
/
/
/

السومرية نيوز/ بغداد

اكد النائب عن نينوى نايف الشمري، الثلاثاء، أن قرابة 6 آلاف شخص من أبناء المحافظة ما يزال مصيرهم مجهولاً حتى الآن بعد اختطافهم من قبل "داعش" أثناء سيطرته على المحافظة، كاشفاً عن وجود "عصابات" في بغداد والموصل "تبتز" ذوي المفقودين.

وقال الشمري في حديث لـ السومرية نيوز، إن "قرابة الستة الاف مواطن من أبناء نينوى ما يزال مصيرهم مجهولاً حتى اللحظة بعد اعتقالهم من قبل زمر داعش الارهابية، وهناك عصابات في بغداد والموصل تعمل على ابتزاز ذوي المفقودين والمعتقلين سواء لدى داعش أو السجون الحكومية، وقد أبلغنا رئيس الوزراء بهذا الأمر بكل وضوح وصراحة".

وأضاف، أن "العصابات التي تبتز المواطنين تطلب مبالغ تصل إلى أربعة الاف دولار بزعم أنهم يحصلون على معلومات عن أبنائهم المفقودين أو أنهم تم تحريرهم وهم لدى القوات العراقية وفي السجون"، لافتاً إلى اننا "كنا مع القطعات العسكرية سواء من الجيش والشرطة التي حررت المحافظة ولم نشاهد أي قطعات حررت معتقلين لدى زمر داعش الإرهابي، ولا يوجد أي معتقل تم تحريره من زمر داعش".

وتابع الشمري، أن "الحكومة مقصرة كثيراً مع وضع هذه العوائل ولم تتحرك لايجاد حلول للمفقودين أو ذويهم، وهناك ما يقرب من خمسة الاف عائلة بالمحافظة لا معين لها ولايملكون ألف دينار ويعيشون على مساعدات المواطنين من ميسوري الحال"، داعيا إلى "تشكيل لجنة من مكتب رئيس الوزراء أو وزارتي الداخلية والدفاع للذهاب إلى المحافظة واللقاء بعوائل المعتقلين والاطلاع على معاناتهم".

يشار الى ان رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي اعلن في 31 اب 2017 عن تحرير محافظة نينوى من بطش زمر داعش الارهابية التي جثمت على صدر المحافظة لثلاثة اعوام.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل