/
/
/
/

السومرية نيوز/ البصرة

أبدى مواطنون من قضاء الفاو في محافظة البصرة، الثلاثاء، امتعاضهم من ترك المكتبة العامة الوحيدة في القضاء نهباً للخراب والإهمال منذ عام 2003، فيما أعلنت قائممقامية الفاو إدراج مشروع إعادة بناء المكتبة ضمن خطة مشاريع القضاء للعام الحالي، وأكدت على أهمية تنفيذ المشروع لانتشال المكتبة من خرابها.

وقال المواطن علي محمد في حديث لـ السومرية نيوز، إن "المكتبة العامة الوحيدة في الفاو تم تخريبها في عام 2003، ومنذ ذلك الحين لم تمتد يد الحكومة لاعمارها وإعادة افتتاحها"، مبيناً أن " المكتبة التي يعود وجودها الى عام 1989 كان يرتادها الكثير من المثقفين والطلبة من أبناء القضاء قبل خرابها وإهمالها".

بدوره، قال المواطن مصطفى أحمد إن "مكتبة الفاو العامة تحولت بسبب الإهمال من صرح ثقافي الى مرتع للكلاب السائبة"، معتبراً أن "إهمالها طوال الأعوام السابقة هو دليل قاطع على عدم اهتمام الحكومات المحلية المتعاقبة بالثقافة والمعرفة".

من جانبه، قال قائممقام قضاء الفاو وليد الشريفي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المكتبة اقترحنا ترميمها وصيانتها لاعادة افتتاحها، لكن لجنة هندسية أوصت بعد الكشف على البناية بهدمها وإعادة بنائها، وكان من المقرر تنفيذ المشروع خلال عام 2014، ولكن كافة المشاريع الخدمية تم إيقافها آنذاك بسبب الأزمة المالية"، مضيفاً أن "مشروع هدم وإعادة بناء بناية المكتبة العامة تم إدراجه مجدداً ضمن خطة مشاريع القضاء للعام الحالي 2019".

وأكد الشريفي أن "المشروع من الضروري تنفيذه لأن المكتبة العامة تعد صرحاً علمياً وثقافياً مهماً في قضاء الفاو، ومظهرها الحالي غير لائق".

يذكر أن مدينة البصرة (مركز المحافظة) تضم مكتبة مركزية عامة تقع في منطقة البريهة، كما توجد مكتبات عامة فرعية في أقضية الزبير وشط العرب والقرنة وأبي الخصيب والمدينة، وجميعها تابعة الى الحكومة المحلية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل