/
/
/
/

السومرية نيوز/ بغداد

طالب القيادي في تيار الحكمة محمد اللكاش، الاثنين، المجلس الأعلى لمكافحة الفساد بتقرير شهري لوسائل الاعلام، مؤكدا استخدام ملفات الفساد من قبل البعض في السابق لـ"الابتزاز السياسي والمساومات"، اشار الى أن هذا الملف سيكون من اكبر الملفات تحديا لحكومة عبد المهدي.

وقال اللكاش في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن "هناك آلاف من ملفات الفساد من عام 2003 الى يومنا هذا وقسم منها لحيتان كبار لم تحسم وموجودة على رفوف ديوان الرقابة المالية وملاحظاتهم وهيئة النزاهة والقضاء والادعاء العام ومكاتب المفتشين العمومين".

وأضاف اللكاش، أن "البعض استخدم هذه الملفات في السابق للابتزاز السياسي والمساومات، وسيكون هذا الملف من اكبر الملفات تحديا لحكومة عبد المهدي"، مطالبا، المجلس الأعلى لمكافحة الفساد بـ"تقرير شهري الى وسائل الاعلام لاطلاع المواطن على نتائج عمله لانه ينتظر بفارغ الصبر ان يرى المفسدون في السجون لينالوا جزاءهم العادل عما اقترفوه بحق الشعب العراقي".

وتابع، أن "رئيس الوزراء تعهد في برنامجه الحكومي بالقضاء على الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة وشكل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد برئاسته وعضوية ديوان الرقابة المالية وهيئة النزاهة والادعاء العام والإشراف القضائي ومكتب المفتش العام في وزارة الداخلية".

وكان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اكد، في (31 كانون الأول 2018)، أن الهدف من اعادة تشكيل المجلس الاعلى لمكافحة الفساد هو تمكينه من اتخاذ الاجراءات الرادعة وتوحيد جهود الجهات الرقابية، مشدداً على ضرورة اعتبار الفساد عدوا مثل "داعش".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل