/
/
/
/

أ. ف. ب.

باريس: أدانت المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي، مقتل الصحافي سامر علي حسين شكارة، الذي لقي حتفه رميًا بالرصاص في أوائل هذا الشهر.

قالت المديرة العامة في هذا الصدد "إنّني أدين مقتل علي حسين شكارة. وأدعو السلطات إلى التحقيق في ملابسات هذه الجريمة وضمان تقديم مقترفيها إلى العدالة. فمن المهم بالنسبة إلى المجتمع ككل أن يتمكن الصحافيون من أداء عملهم المتمثل في إعلام الجمهور وتزويده بالمعلومات من دون تعريض حياتهم للخطر".

يُذكر أن الشرطة عثرت على جثة سامر علي شكارة، الذي كان يعمل كمراسل مصور في قناة الحرة العراقية، في العاشر من يناير بالقرب من بغداد.

وجدير بالذكر أن اليونسكو تعزز سلامة الصحافيين من خلال رفع مستوى الوعي بهذه القضية على الصعيد العالمي، وبناء القدرات، وتنفيذ مجموعة من النشاطات ذات الصلة، وفي مقدمتها خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحافيين ومسألة الإفلات من العقاب.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل