/
/
/
/

متابعة/ الغد برس

كشف وزير الثقافة الأسبق مفيد الجزائري، اليوم الاثنين، عن قصور "واضح" في التعامل مع الملف الديني، مبينا ان من الواجب معالجة الجراح التي سببتها سياسة التعصب والجهالة.

وقال الجزائري، خلال مؤتمر الاعلام وتحديات التنوع الديني في العراق، لمنظمة دعم الاعلام الدولي IMS، وحضرته "الغد برس"، ان "القصور الواضح في التعامل مع الملف الديني يؤرق الجميع ويدعونا الى الرجوع وتتداول بحرص، وإن مهمة المؤتمر ليست يسيرة".

وأضاف، ان "من الواجب معالجة الجراح التي سببتها سياسة التعصب والجهالة، ومن الواجب اعادة الامور الى حالها الصحيح التعايش بين الشعب"، مشيرا إلى ان "هذه مهمة التشريعيين ورجال الدين والسياسيين والمثقفين ومهمة الاعلام والاعلامين، وإن ما يعنينا اليوم هو تحدي التنوع الديني".

ولفت إلى وجود "حاجة ماسة من نهوض الموسسات الدينية القيام بدورها الوطني للنهوض والمبادرة بتوحيد الرؤى والتعايش السلمي".

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل