الفنان والاديب اولف لونديل  Ulf Lundell أحد أعمدة الفن والادب المعاصر في السويد ، فهو موسيقي  عازف جيتار ،ملحن ومغني ،روائي ورسام ،باختصار يعد لونديل مفخرة السويد بانتاجه الابداعي الوافر في العديد من حقول الفن والادب .

أربعة عقود ولونديل يؤلف الروايات والاغاني ويعزف الموسيقى ويلحن ويصدر الالبومات الغنائية ويرسم فأصبح علما من اعلام السويد يشار له بالبنان.

ولد اولف لونديل عام 1949 في ستوكهولم ونشأ فيها وصدر له أول البوم فني عام 1975 واستمر مبدعا فانتج نحو 13 ثلاثة عشر البوما فنيا وعشرين رواية ومجاميع شعرية وكتبا أخرى. وكانت اول رواية نشرها بعنوان جاك.

نشر اولف لونديل مؤخرا روايته الموسومة - يوميات - صدر الجزء الاول منها عام 2018 بمجلد تزيد عدد صفحاته عن 600 ستمائة صفحة من القطع الكبير. وحمل الغلاف لوحة بريشته.

توالت الاجزاء الاخرى بنفس الحجم وعدد الصفحات وأكمل 5 خمسة أجزاء بالتمام والكمال، بمعدل كل عام جزء من الرواية، والجزء الخامس صدر هذا العام 2022، فيبلغ مجموع صفحات الرواية ما يزيد عن ثلاثة الاف صفحة وبذلك تتجاوز الرواية الشهيرة عوليس للكاتب الأيرلندي جيمس جويس ورواية الزمن المضاع للكاتب الفرنسي مارسيل بروست.

يتناول اولف لونديل في روايته أحداث حياته وأفكاره، يرويها على شكل يوميات، منها ما دون لها تاريخا باليوم والشهر والسنة ومنها ما تركه دون تاريخ. فهي موثقة بتواريخ محددة ومفتوحة على فضاء زمني غير محدد ايضا وبذلك يمتلك لونديل حرية الحركة وسط مساحة لا تقيده زمانا ومكانا.

ومن الآراء التي أدلى بها أهل الادب والفن نقتبس ما جاء على الغلاف الداخلي للرواية من اراء حول لونديل وروايته ، فقد  كتبت أوسا لندبوري في صحيفة الافتون بلادت   Aftonbladet:

مع هذه اليوميات صنع اولف لونديل شيئا فريدا بتأليفه هذه الرواية التي تمثل رواية الاجيال.

وكتب فردريك شوبري في صحيفة سفينسكا داغبلادت  Svenska Dagbladet 

: أسرني كتاب اولف لونديل مثلما أسرني كتاب سترندبري في روايته الرائعة : الوحدة Ensam  

   وفيما يلي نختار بعض المقاطع  لنترجمها عن الاصل السويدي من رواية اليوميات *:

 لمَ حصلتُ على ما أريد

لا أعلم

ولكن بصدق أقول ذلك كرجل

لا أملك شيئا آخر

هكذا بدأت أحلم أحلام أبناء جيل الستينيات

حلمت بكل شئ

ثم جاء الفن، أو لنقل: المستقبل

ثم المال.. والاسرة

والان؟

تمنيت أن أعود

- إن كان ذلك ممكنا-

الى الرسم

في مشغلي

 *        *          *       *      *            *

 

الطبيعة لا تكفي انسانا واحدا

ولا الكتب تكفي أيضا

لا التلفزيون

ولا الراديو

بل حتى السيارة الفارهة - اوستن مارتن - لا تكفي

بدأ الرجل التدخين

يشرب الكثير من النبيذ

الانسان لا يعوزه شيء ولا يريد شيئا

الرجل لا يدهشه شيء

والعالم يبدو غير مكتشف تماما

غُـلبَ على أمره

بدأتُ الكتابة

لأني لا أعلم ...

بدأت.... فقط

هناك شيء يبدو عدم إمكان التواصل معه

فبدأتُ أتواصل مع آلتي الكاتبة

تلك كانت تمارين أيام شبابي.

* ج 1ص 68

*            *          *         *        *       *

3 تشرين الثاني / أكتوبر 2019**

 رجل يسوق سيارته في مدينة بوروس

الساعة التاسعة والنصف مساء أمس

فجأة أُمطرت سيارته بوابل من البيض

توقف

كان هناك ثمانية الى عشرة أولاد

تحدث إليهم

كسروا سيارته

ثم أخرجوه من السيارة

ضربوه.. عنفوه ...كسر فكه، عدة أسنان

تكسرت

نجح في الهرب

لم يعتقل أحد

** ج 4 ص 9

 

كما اشتهر اولف لونديل في العديد من أغانيه الجميلة، التي حازت اعجاب الشعب السويدي. يحفظون له أجمل أغانيه، ومن أشهرها أغنيته الفضاء الفسيحöppna Landskap *** التي أصبحت على كل لسان، والاغنية صدرت ضمن اسطوانة بعنوان الحب والجنون عام 1982 م.

فيما يلي مقاربة لترجمتها، مع رابط الاغنية في اليوتيوب.

 

الفضاء الفسيح

 

أحب الفضاء الفسيح  كثيرا

قرب البحر أريد أن أعيش

بضعة أشهر من السنة

كي تغمر روحي السكينة

أحب الفضاء الفسيح

حيث الرياح الشديدة

هناك تطير القبرات عاليا في السماء

تغني بروعة

هناك أخمّـر نبيذي بنفسي

وأعطره بعطر الزهور

أحتسيه بسعادة وفرح

مع الخبز وسمك السردين

أحب الفضاء الفسيح  كثيرا

قرب البحر أريد أن أعيش

أحب السلام والحرية

من أجل الجسد والروح

لا أحد يقتحم وحدتي

كي يهجم ويسرق

أحب النهار حين ينبلج

حين يغمر الضوء الحقول

ويصيح الديك  من بعيد

ومع ذلك

ففي الليل الهادئ الصامت

حين يجلس الانسان تحت النجوم

يستطيع سماع ضحك الناس في حفلاتهم

أحب السلام والحرية

من أجل الجسد والروح

أحب البحر حين يمور

والنوارس حين تصيح

والساحل المليء بالمحار

وموسيقى البحر تشدو في أصدافها

 بسيطة واضحة تكون كما تريد

حين تكون النعم نعم، والـ (لا) هي الـ (لا)

فليس من حيرة

أعقد اكليلا من ورق الشجر

وأضعه على أقرب صخرة

نقشت عليها رموز الكتابة منذ القدم من أجلنا

أحب البحر حين يمور

والنوارس حين تصيح

أحب الفضاء الفسيح

قرب البحر أحب أن أعيش

 *** في محاضرة ببغداد عام 2012 وفي مؤسسة الثقافة للجميع التي كانت بإدارة الزميل د. عبد جاسم الساعدي قدمت

تعريفا بالفنان اولف لونديل وترجمت هذه الاغنية وقدمتها كنموذج للفن السويدي.

 + رابط اغنية اولف لونديل

 https://www.youtube.com/watch?v=uuOUev9EgI8

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل