في ركن الحجرة حيث هناك كان قابعا بلا حراك كشبح يختبئ في الظلال، مركزاً على نقطة غير مرئية، يحدق بعينين ثاقبتين خاويتين من الأحاسيس.

منذ نعومة اظفاره أُرسيَّ على مرافىء فكره يقيناً بأن عجلة الوقت توقفت عند ذلك الحين. تساوره مشاعر مبهمة، وكأنه يرى سرابا ينتظر بهدوء ليعاكسه في الجهة الأخرى، يمارس لعبة الموت.

ينهمك في تحديد زاوية رؤيته نحو تلك النقطة، التي تبدو كصورة مشوشة ترسل ذبذبات مترددة تفضي الى حالة الانكسار والتلاشي. ورغم ذلك لا يعتريه الشك ولكن عامل الخوف يرافقه كظله. فهو يرمق تلك النقطة دون غيرها. الغرفة غير مضاءة وليست كبيرة. يشعر بطوق يحاصره بالرغم من عدم وجود ما يشير الى اعلان عن حالة حصار مثبت. كل ما يشعر به ويتحسس بوجوده هو ظنون وتصورات خارجة عن نطاق العقل.

كانت أرضية الحجرة العارية مفروشة في وسطها برداء أسود فحيم، الأمر الذي زاد من كثافة خناقها. عيناه ما زالتا مفتوحتين مثبتتين لا حركة فيهما البتة ويوحي ذلك المشهد- وكأن فنان يمارس مهنة النحت في صقل الحدث كالحقيقة - مسدّدتان على شاشة وهمية. تبث منها أصوات مُتلفةً لخلايا الدماغ ومهدئة للنفس:

  • لا تفكر كثيرا، لا تجهد عقلك، فأنت فانٍ لا محال، فطريقك سراج منير.

تلك الكلمات المشجعة التي تحمل في جوهرها رسائل محبطة، كانت كدوامات مياه البحر تغرق قارب الوعي وتحبس الأنفاس وتجنب رؤية الضوء الساطع تحت سماء صافية، فيغوص في العمق كائنا معدوماً.

 يقاوم بشدة عالم النزوات، ولكن الرغبة العميقة لامتصاص تلك النزوات، لم يكن بوسعه الاستسلام تماماً امامها. فالشهوات ومغريات العصر أشد ثقلاً وتأثيرا من وزن المقاومة.

يتمعن بنظرات متناهية من الارباك، وكأنه يبحث عن مكونات الهواء الهائمة في الضباب، عن معانٍ لم يجد طريقا في حل لغزها، ملامح قاسية تحتاج الغور في عمق طياتها والكشف عن معالمها المستفيضة، بعد ان ظلت ساكنة كصخرة منسية منذ آلاف السنين في باطن بحر التوارث.

انتابه الشعور بأن الحائط يتقوس وتتقارب الزوايا وبضغط مجهول الدفع يثقل ظهره.  ظل رأسه منتصبا متطلعاً الى الامام. يتخيل النافذة المفتوحة طريقا يؤدي الى عالم غامض، عالم غير محسوس لا نهاية له. يسمع صوتاً قادما من النافذة، لا يشبه اي صوت، يدوي في اجواء الحجرة، كموجات في وسط الهواء تحمل جزيئات مخدرة.

يستنشق رائحة ثقيلة خانقة تفوح من مكان ما مجهول لا يعرف حقيقة مصدرها، فهو ليس مؤهلا لمعرفة ذلك. ينساب في ذهنه شعوراً كمن يعيش حلماً رهيباً مفزعاً، وسط فوضى عارمة ينداح صداها من أتون الزمن السحيق، زمن يلاحقه رغماً عنه دون ان يدرك الأسباب الحقيقية الكامنة من وراء ذلك.

راحت الأسئلة تنهمر عليه كمطر الصيف:

  • لماذا لا يشبه احلامي؟ لماذا يتصادم مع طموحاتي؟ أليس من حقي الفوز برغباتي؟ لماذا لا يميز الأشياء بوضوح؟ لماذا يعتقد انه على طريق الصح وكل ما يراه هو مطلق؟ لماذا لا يعترف بأنه في ازمة خانقة؟ كانت الاسئلة تتبدد كرماد الورق في مهب الريح، دون ان يكلف نفسه جهداً اضافياً كي يحرك عقله الخامد للبحث عن الأجوبة.

وهناك اسئلة اخرى يخشى البوح بها او يرخي الاذن لسماعها. منذ ان فتح عينيه على الحياة، وهو يخزن في دهاليز مخه ذات الأفكار والنصوص التي تضفي عليها ألوان القدسية، تُفَسَرُ بطرق مختلفة تخالف منطق العقل. يرى نفسه في نهاية القافلة ويخال له انه المنتصر لأنه يستطيع ان يخدع ذاته وأن يقطع الطريق المعاكس ويرمي بسنارته المحمولة برواسب الزمن العتيق عبر أجياله وتستمر لمسافات بعيدة وكأن الزمن القديم يعيش معنا. وبسبب هذا الفراغ الكبير في دورة حياته، لا يشعر إلا بالخوف القادم من المجهول الوهمي. الصوت المُفتَعل يتردد صداه في أذنيه كزئير الموج في لحظة الهياج.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل