التأم يوم الثلاثاء المصادف ١١ تشرين الأول العشرات من عائلة الفقيد ورفاقه وأصدقائه في مقبرة الاشتراكيين في برلين ، لتوديع رفيقهم وصديقهم وعزيزهم النصير الشيوعي د. مهند البراك  (د. صادق) ، وفي جلسة التوديع الحزينة القيت الكلمة المشتركة لمنظمة الحزب الشيوعي العراقي ورابطة الانصار الشيوعيين في المانيا من قبل الرفيق حازم كوي والتي جاء في جزء منها ( نجتمع اليوم لنودع بألم وحزن كبيرين المناضل الشيوعي الباسل مهند أحمد البراك، الطبيب الذي أعطى الكثير لقضيته التي آمن بها ووطنه الذي حلم وناضل لأجل ان يكون حراً وسعيداً ، كيف لا وهو الذي زهد بحياة الراحة والهدوء ليلتحق بموكب نضال الشيوعيين العراقيين الصعب ضد أعتى الانظمة الدكتاتورية في المنطقة، وحين نقف أمام جسده المسجى الذي فارقته الحياة  لابد لنا أن نقف أجلالاً واحتراما للمحطات النضالية البارزة للرفيق الفقيد، بهذه المناسبة الحزينة نتقدم لرفيقة حياته السيدة ايفا وعائلتها ولشقيقته الرفيقة سوسن البراك وكل أفراد عائلته المناضلة ورفاقه واصدقائه خارج وداخل الوطن بأحر التعازي والمواساة ، متمنين للجميع الصبر على رحيله المفاجئ .

مجداً معلى وخلودا لك رفيقنا مهند، ستبقى في ذاكرة رفاقك ومحبيك.) بعدها القت رفيقة حياته السيدة ايفا كلمة تناولت فيها الخصال الانسانية فيه، ثم حمل الجثمان في مسيرة محزنة ومهيبة ليوارى الثرى بعد وضع الزهور على القبر.

 منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا

رابطة الانصار الشيوعيين فرع المانيا

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل