الفنان الوطني والشيوعي جعفر حسن .. وداعاً

فُجعت الأوساط الفنية والسياسية بنبأ وفاة الرفيق جعفر حسن، الفنان الوطني والشيوعي المبدع، الملتزم بقضايا شعبه والانسانية، صاحب الحنجرة واللحن والموسيقى المميزة التي رددتها أجيال متعاقبة، من أناشيد وطنية وسياسية. والهبت أغانيه الجميلة حماس الملايين بما تضمنته من مطالبة بالحرية والديمقراطية والسلام والعدالة الاجتماعية ومقارعة للنظم القمعية والدكتاتورية، وما عبّرت عنه من مشاعر التضامن الوطني والأممي.

وكانت لنا، في منظمة الحزب في بريطانيا، وقفة مع فقيدنا عندما استجاب بفرح وسرور لتقديم بعض من أغانيه المسجلة المخصصة لاحتفالنا بعيد حزبنا الشيوعي السابع والثمانين الذي اُقيم في 28 آذار الماضي. وألهبت تلك الأغاني مشاعر وحماس الشيوعيين واصدقائهم.

في هذه المناسبة الأليمة نتقدم الى عائلة فقيدنا الغالي، والى رفاقه ومحبيه الكثر، بأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة لهذا الفقدان الكبير والخسارة الموجعة.. ولروحه المحبة والسلام والذكر الطيب دوماً.

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في بريطانيا

19 نيسان 2021

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وداعاً.....فنان الشعب الرفيق المناضل جعفر حسن

بمزيد من الحزن والألم تلقينا نبأ رحيل قامة عراقية وعالمية شامخة، فنان الشعب الذي أفنى حياته وهو يقارع بموسيقاه وأغانيه وكلماته كل قوى الفاشية والتخلف والظلام، بحنجرته الذهبية كان يغني للحزب وللوطن والناس، أغانيه مناشير سرية لها ترتعد فرائص الطغاة، يبعث الفرح أينما وطأت قدماه، على أرض الوطن، وفي المنافي، حيث قسراً

توزَّع الأخبار.

لروحه السلام والذكر العطر

ومَن كان مثله يعِش حيّاً في قلوب مَن أحبّوه

الشيوعيون العراقيون في كندا

19-4-2021

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل