جسيمة هي الخسارة التي تكبدتموها، وتكبدناها معكم، برحيل ابن كردستان الوفي، الشخصية الوطنية والثقافية العراقية البارزة، المناضل الشيوعي الباسل والشاعر الاممي المعروف  احمد دلزار، عن مائة عام وعام.

قرن كامل ونيّف امضاها الفقيد منغمرا في حياة حية نابضة بالكفاح القومي التحرري والنضال الوطني، حافلة بالعطاء السخي للادب والثقافة الكردستانيين والعراقيين ، والسعي الدائب من اجل خير كردستان وكل العراق، ولتقدم ورخاء الشعب بجماهيره الواسعة، وبالاخص جماهير العمال والفلاحين والكادحين.

رحل دلزار مخلفا وراءه إرثا نضاليا وثقافيا وانسانيا غنيا وعميقا .. باقيا لا يرحل.

نقاسمكم الاحزان في هذه المناسبة المؤلمة، ونبعث خالص مواساتنا الى العائلة الكريمة جميعا، والى رفاق الفقيد واصدقائه ومحبية الكثيرين، والى النخب السياسية والثقافية المخلصة في الاقليم.

ويبقى احمد دلزار علما خفاقا، قمة منيرة بين ذرى كردستان السامقة.

المكتب السياسي

للحزب الشيوعي العراقي

10/4/2021

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل