العزيز علي بهاء الدين نوري

بأسفٍ وحزنٍ عميقين تلقينا نبأ وفاة الشخصية الوطنية والشيوعية البارزة الرفيق بهاء الدين نوري (ابو سلام) صباح اليوم في السليمانية عن عمر يناهز 93 عاماً إثر مضاعفات اصابته بفيروس كورونا. 

انغمر الفقيد في النشاط السياسي مبكراً بعد انتمائه الى حزبنا الشيوعي العراقي، وعرف النضال في ظروف العمل السري. وتولى قيادة الحزب في 1950 في مرحلة صعبة تميز العمل فيها بروح الجرأة والبسالة والتحدي وإعادة بناء منظمات الحزب ومواصلة النضال من اجل قضية الشعب رغم القمع والملاحقة من قبل الاجهزة الأمنية للنظام الملكي، وبالمساهمة النشيطة في انتفاضة تشرين 1952، حتى جرى اعتقاله في 1953. وبعد ثورة 14 تموز 1958 واطلاق سراحه مع السجناء السياسيين انضم الى قيادة الحزب. وفي المراحل اللاحقة، حتى منتصف الثمانينات، احتل مواقع قيادية في الحزب وشارك في الحركة الانصارية. 

وفي هذه المناسبة الحزينة، نتقدم بإسم رفاق منظمتنا وأصدقائها بأحر التعازي القلبية وخالص المواساة الى العزيز علي، ابن الفقيد، والى كل أفراد عائلته ورفاقه وأصدقائه ومحبيه، راجين لهم جميعاً الصبر والسلوان .. وللفقيد الغالي الذكر الطيب دوماً. 

منظمة الحزب الشيوعي العراقي

في بريطانيا       

1/ 12 / 2020

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل