/
/
/
/

ودعت الجالية العراقية في مدينة لينشوبك السويدية، الشخصية الشيوعية والوطنية، المناضل حيدر حاتم الكندي، بعد عمر مليئ بالنضال من اجل الشعب والوطن.

برحيل الرفيق حيدر الكندي نكون قد ودعنا احد المناضلين الشيوعيين، النقابي عامل السكائر، والذي كان احد قادة اغلب التظاهرات في بغداد ابان العهد الملكي، واحد ابطال انتفاضة كانون، واحد اعضاء لجنة سجن الكوت الى جانب رفاقه محمد شبر وموشي قوجمان وشقيقه زامل حاتم، واحد ابطال مجزرة سجن الكوت في الثاني من ايلول ١٩٥٣، حيث اصيب في عدة اطلاقات في جسده، نقل بعد تشافيه الى سجن بعقوبة الانفرادي.

انتقل في حياته المفعمة بالنضال بين سجون الكوت وبعقوبة والحلة ونكرة السلمان، حتى ثورة الرابع عشر من تموز، ومن ثم معاناته مع قطعان الحرس القومي ونظام شباط الاسود.

تتقدم منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد بالتعازي الصادقة، للسيدة ام ليث والى الاعزاء ليث وغيث وجميع افراد العائلة الكريمة، متمنين لهم الصبر وللفقيد الغالي الذكر العاطر ولروحه السلام.

 

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد

٢ اب ٢٠٢٠

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل