/
/
/
/

ببالغ الأسى والحزن والألم تلقينا خبر رحيل والدكم الفقيد فخري بطرس (أبو عمار)، وننقل إليكم تعازي رفاق واصدقاء منظمة الحزب الشيوعي العراقي في النرويج ومن خلالكم الى الجالية الكلدو آشورية في النرويج، بفقدان هذا المناضل الوطني والاممي الذي كرس جل حياته للدفاع عن الوطن والشعب العراقي، فمنذ نعومة أظفاره انتمى الى الحزب الشيوعي العراقي في الموصل وبقي أميناً لمبادئه ودفاعه عن الطبقة العاملة والكادحين وكان طوال حياته مستهدفا من قبل القوى الرجعية والإقطاعية في العهد الملكي وانقلاب 8 شباط 1963 الدموي، واعتقل في قصر النهاية وسجن نقرة السلمان والعديد من السجون، وغادر العراق بعد الهجمة البربرية من قبل النظام الدكتاتوري ، حيث استقر فترة في اليمن الديمقراطية وفي بيروت واستشهدت ابنته الرفيقة ثائرة في القصف الإسرائيلي على منطقة الفاكهاني، وبعدها انتقل الى دمشق ثم إلى النرويج.
مرة أخرى نقدم تعزينا الحارة إليكم وإلى العائلة الكريمة والى رفاقه وأصدقائه، وللفقيد الذكر العاطر دوما.

المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي

4/9/2019

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل