عالم طبيعة وفلكي ايطالي، من دعاة النظرة العامة العلمية للعالم. تحدى العبادة العمياء لارسطو، وهاجم النزعة المدرسية (السكولائية)، واكتشف قانون القصور الذاتي، ومبدأ النسبية. وقد الغى هذا المبدأ علم الطبيعة المدرسي (السكولائي) العقيم الذي كان سائدا في عصره ومهد الطريق الى العلم التجريبي. ووجهت اكتشافات غاليلو الفلكية التي اكدت نظام مركزية الشمس الذي قال به البولوني (كوبرنيك) ضربة ممية للعقائد الجامدة. وقد اجبرته محاكم التفتيش في روما على ان ينكر «هرطقاته الكوبرنيكية». وكانت نظرة غاليلو العامة للعالم تقدمية بصورة متميزة. فقد كان يؤمن بأن العالم لا نهائي وأن المادة ابدية والطبيعة واحدة. وكانت الملاحظة والتجربة بالنسبة لغاليلو نقطتي الانطلاق الى معرفة الطبيعة. وكان يعتبر ادراك الضرورة الكامنة اعلى مستوى للمعرفة.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل