/
/
/

تظاهرة في ساحة التحرير وسط إجراءات مشددة

 بغداد – طريق الشعب

تظاهر حشد من المواطنين، في ساحة التحرير وسط بغداد للمطالبة بأجراء اصلاحات حقيقية وتشكيل الحكومة الجديدة بسرعة، وسط اجراءات امنية مشددة.

 وقال مراسل "طريق الشعب" إن "حشد من المواطنين تظاهروا في ساحة التحرير بمنطقة الباب الشرقي وسط بغداد"

واضاف المراسل، أن "المتظاهرين طالبوا بأجراء اصلاحات ومحاربة الفساد وتحسين الكهرباء وتشكيل الحكومة الجديدة بسرعة".

 وتابع المراسل، أن "القوات الامنية قامت بغلق جسري الجمهورية والسنك، وشددت من اجراءاتها الامنية في المناطق المحيطة بالساحة".

 

البصرة تطالب بايجاد حلول لأزمتي الماء والكهرباء

البصرة - حافظ الجاسم

تظاهر المئات من أهالي البصرة ووجهائها وناشطوها المدنيين، امام مبنى مجلس المحافظ، مطالبين بإيجاد حلول فورية للمشاكل الخدمية، وعلى رأسها البطالة وازمة المياه المالحة والكهرباء، فضلاً عن الخدمات الصحية والتعليمية.

 رئيس اتحاد عمال البصرة، حسين فاضل السوداني، قال لـ"طريق الشعب" "انها ليست المرة الاولى التي ينتفض فيها ابناء البصرة على تردي اوضاع المعيشة، واستفحال ظاهرة البطالة، بل اننا نخرج في هذه التظاهرات منذ العام 2005 دون جدوى من قبل اصحاب القرار في مجلس المحافظة، واننا ما زلنا نتظاهر حتى تحقيق حزمة من الاصلاحات لتحسين الواقع في البصرة منها، وأهمها مسألة البطالة والعمالة الاجنبية وازمتا الماء والكهرباء اللتان اصبحتا واقعا مؤلما ينهك المواطن البصري في الوقت الذي اصبحت فيه هاتان الخدمتان الضروريتان تقدمان من قبل القطاع الخاص دون التفات للسلطات المحلية للامر".

 المتظاهر سلمان كريم تحدث لـ"طريق الشعب" قائلا: "كنا وما زلنا نخرج الى ساحات التظاهر ونطالب بحقوقنا المشروعة بالاساليب السلمية ونرفض جميع انواع التخريب التي يقوم بها بعض المندسين من قبل اجندات خارجية لحرف التظاهرات عن مسارها الحقيقي، ممثلين للقيم الديمقراطية والمدنية في حق التظاهر، وندين جميع اساليب القمع والضغوطات التي تمارسها السلطات ضد المتظاهرين السلميين ونشدد على ضرورة كفالة حق المواطن في التظاهر وحمايته من الاعتداءات التي تطال المتظاهرين".

 

تظاهرة في مدينة الكوت

الكوت – طريق الشعب

 خرج حشد من ابناء واسط، في تظاهرة امام مجلس المحافظة، احتجاجا على تردي الاوضاع الخدمية.

وقال مراسل "طريق الشعب ان "المتظاهرين دعوا ابناء الكوت الى الخروج بكثافة للتظاهرات والمطالبة بحقوقهم"، مبينا ان "الشاعر كريم البهادلي ساهم بقصيدة بحب الوطن، اضافة لهوسات حماسية للشاعر الشاب علي اللامي".

والجدير بالذكر أن التظاهرة أستمرت لأكثر من ساعة.

 

جماهير النجف تحتج ضد الفساد والمفسدين

النجف - احمد الجنابي

خرج الآلاف من ابناء النجف، في ساحة ثورة العشرين، للمطالبة بمحاربة الفساد والمفسدين وتوفير العمل للعاطلين وتحسين الكهرباء والخدمات وتوفير الماء للزراعة وتحسين الصناعة.

وقال مراسل "طريق الشعب" في المحافظة" ان "المتظاهرين شكلوا كراديس امامية تهتم بسلمية تظاهراتهم، وطالبوا القوى الأمنية كافة بالوقوف الى جانبهم والتعاون معهم لدحر الفاسدين وتقديمهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل".

 

متظاهرو الشامية ينتفضون مجددا

الشامية - حازم الجعفري

انطلقت تظاهرة حاشدة طافت شوارع قضاء الشامية، وضمت المئات من الناشطين، الذين رفعوا شعارات مطالبة بمحاسبة الفاسدين وتقديم افضل الخدمات من كهرباء وماء نظيف وخدمات بلدية وصحية.  وقال مراسل "طريق الشعب" ان "المتظاهرين توجهوا نحو الطريق العام الذي يربط الشامية بمحافظتي النجف والديوانية، وقاموا بقطع هذا الطريق ومنع سير العجلات".

 

جماهير بابل تطالب بحكومة بلا محاصصة

بابل- محمد علي محيي الدين

خرجت جماهير بابل في تظاهرة أمام مبني محافظة بابل، معبرين عن غضبهم واستنكارهم للإهمال المتعمد لمطالب المتظاهرين وعدم توفير الخدمات الأساسية، ومحاولة الالتفاف على المطالب من خلال الوعود التي لم تطبق على أرض الواقع.

وندد المحتجون بالتعامل اللاإنساني والقمع الذي قوبلت به التظاهرات السلمية في باقي المحافظات.

 ورفعت الشعارات المطالبة بسرعة تشكيل حكومة وطنية بعيدا عن المحاصصة الطائفية والفاسدين والفاشلين الذين لم يستطيعوا تقديم شيء طيلة السنوات الماضية، مؤكدين على ضرورة التغيير وإلا ستكون المطالب في  المظاهرات القادمة التغيير الجذري للواقع الفاسد.

 أكد المتظاهر، اسماعيل محمد، على الاستمرار بالتظاهر حتى تحقيق المطالب، قائلا: ان "لا الحر يردعنا ولا خراطيم المياه أو قنابل الغاز فالشعب يريد ولا شيء فوق إرادة الشعب".

 والقى الناشط المدني سلوان ظافر كلمة وجه فيها الشكر للأجهزة الأمنية في بابل لموقفهم الداعم للمظاهرات من خلال الحماية التي وفرت والتعامل الودي، مبينا أن "القوى الأمنية جزء من الشعب وستبقى مع الشعب".

 

اهالي الناصرية يطالبون بتوفير الخدمات

البصرة - باسم صاحب

تظاهر المئات من أبناء الناصرية، في ساحة الحبوبي، مطالبين حكومة بغداد بتوفير الخدمات ومحاسبة الفاسدين كما طالبو بإطلاق سراح الناشط المدني المختطف فرج البدري.

 وقال مراسل "طريق الشعب" ان "المتظاهرين رفعوا شعارات نددت بالطائفية والمحاصصة" مناشدين "الحكومة بمطالب عدة منها، إلغاء مجالس المحافظات والمحلية، كما طالب المتظاهرون بتخفيض الرواتب في الدرجات الخاصة ومعتقلي رفحاء وغيرها من الأمور الأخرى التي لم يقرها الدستور، وكذلك إقالة محافظ ذي قار وجميع مدراء الدوائر والمدراء الذين قضوا في مناصبهم أكثر من أربع سنوات".

 المتظاهر، سعد الوائلي، قال لـ"طريق الشعب" ان "خطاب المرجعية كان واضحا لجميع السياسيين، وعليهم تصحيح مسارهم، خاصة الحكومة القادمة، وهي إشارة واضحة على أن يكون رئيس الحكومة من خارج الأحزاب الفاشلة التي دمرت البلد وان يكون قويا وشجاعا ليخدم هذا الشعب"، مضيفا انه "بالنسبة لنا سنستمر حتى تحقيق مطالبنا الشرعية ونأمل من إخواننا في القوات الأمنية أن لا ينصاعوا لمن دمروا البلد وحطموا آمال شعبنا، رغم أنهم جزء منا وهمنا من همهم، وعليهم حمايتنا لأننا مسالمون لم نطالب بغير حقنا الشرعي كمواطنين في هذا البلد".

 

متظاهرو ميسان: وفد الحكومة المحلية المفاوض لا يمثل المتظاهرين

ميسان - كرار خضير

خرج المئات من أهالي محافظة ميسان، بتظاهرة سلمية كبيرة، انطلقت من امام مستشفى الزهراوي باتجاه مبنى محافظة ميسان، احتجاجا على سوء الخدمات وعدم توفير فرص العمل.

 وقال مراسل "طريق الشعب" إن "المحتجين رددوا شعارات ضد الفاسدين، وضد الوفد المفاوض من مجلس المحافظة، الذي ذهب للقاء رئيس الوزراء"، مبينين ان "الوفد لا يمثل المتظاهرين".

 وتابع، أن كلمة تنسيقية التظاهرات، القاها سعد جاسم، بين فيها ان "التظاهرات سلمية ومطلبية ومشروعة، وتطالب بحقوق بسيطة بطرق سلمية وعدم التجاوز على الممتلكات العامة".

 وكانت قوة كبير من الشرطة وقوات مكافحة الشغب قد أحاطت ببناية المحافظة.

 

محتجو السماوة: مستمرون في تظاهراتنا

السماوة - عبدالحسين ناصر السماوي

نظمت تنسيقية مستمرون في المثنى وقفة احتجاجية، أمام كورنيش السماوة، للمطالبة بتوفير فرص عمل للشباب العاطلين وتحسين الخدمات ومحاسبة الفاسدين الذين سرقوا قوت الشعب، والاسراع في تشكل حكومة وطنية بعيدة عن المحاصصة الطائفية والحزبية.

وقال مراسل "طريق الشعب" ان "المتظاهرين رفعوا لافتات تدين استخدام العنف ضد المتظاهرين، وتدعم مطالب المحتجين العادلة والشرعية".

 واضاف، أنه "في بداية الوقفة القى الناشط المدني يحيى محمد طربال كلمة، ذكر فيها، ان الغالبية العظمى من المتظاهرين سلميون مدنيون يطالبون بمحاكمة الفاسدين وإطلاق سراح المعتقلين ويدينون أعمال العنف التي تقوم بها  القوات الأمنية ضد المتظاهرين".

 وأضاف أن "تجاهل المسؤولين في الحكومة الاتحادية  والمحلية لمطالب الشعب العراقي اوصل البلد الى حافة الهاوية مما اثر سلباً على الخدمات وخاصة الكهرباء والماء والصحة وخلق جيل كامل من الشباب العاطلين بسبب الفساد في التعيينات إن وجدت".

 وأكد "على أن تكون التعيينات مركزية وليست من قبل الحكومات المحلية للنأي بها من المحسوبية والمنسوبية"، بعدها القى الناشط المدني حيدر بشبوش بيان تنسيقية مستمرون  في المثنى والذي جاء فيه: "في هذه المرحلة الراهنة التي يمر بها بلدنا والتي تشهد حركة احتجاجية واسعة في معظم المحافظات يعبر بها شعبنا عن مدى رفضه لنظام المحاصصة الطائفية والأثنية والفساد المستشري في كل مفاصل الدولة مما ادى الى خلق أزمة كبيرة في قطاع الخدمات وبالاخص الكهرباء والماء والخدمات البلدية  والصحة والبيئة".

وأكد البيان، على "تضامن تنسيقية مستمرون مع مطالب المتظاهرين المشروعة إضافة إلى حمايتهم من قبل القوات الأمنية وعدم اعتقالهم او رميهم بالغازات المسيلة للدموع وإطلاق الرصاص الحي عليهم".

 كما أكد البيان على "سلمية التظاهر وعدم الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة والتمسك بالشعارات الوطنية التي تحافظ على وحدة البلد وامنه".

 الناشط المدني، خالد احمد جعفر، القى كلمة قال فيها، ان "هناك تظاهرة حاشدة يقوم بها أبناء المثنى يوم الاحد القادم  للضغط على الحكومة المركزية للإسراع في تلبية مطالب الشعب وعدم  التسويف والمماطلة، لان الشعب شبع من الوعود الكاذبة التي  فجرت براكين من الغضب عند عموم أبناء الوطن، فيما يعقب هذه التظاهرة اعتصام أمام مبنى محافظة المثنى".

 وأضاف خالد: سنوات طوال يعيشها أبناء الشعب من فقر وجوع وبطالة بينما يتمتع المسؤولون هم وأبناءهم بالامتيازات والرواتب العالية والتقاعد دون وجه حق لذا نطالب بإلغاء كافة الامتيازات لكل المسؤولين ومحاسبة الفاسدين منهم.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل