فضاءات

رأس السنة في كوبنهاكن وامنيات العراقيين

مزهر بن مدلول
غنّى المئات من العراقيين، نساء ورجال، شيوخ وشباب، اطفال وصبايا، غنّوا جميعا (جنّة جنّة .. جنّة ياوطنا .. ياوطن يحبيب .. حتى نارك جنّة).
جنّة الوطن من دون مفخخات تحصد ارواح الذين لا ناقة لهم ولا جمل.. جنّة من دون مآتم وتوابيت تنشر السواد في الازقة والاحياء والواجهات.. جنّة من دون عصابات مجرمة تخطف الارواح والبيوت.. جنّة العراق من دون تجار ومرابين يسرقون اللقمة من فم اليتيم.. جنّة من دون فساد وفاسدين باعوا الوطن والانسان والضمير.. جنّة من دون نصّابين وعيّارين وقلوب امتلأت حقدا وقبحا!.
جنّة جنّة .. جنّة ياوطنا
ملايين العراقيين يتطلعون الى عام جديد مختلف، عام من اجل التغيير، عام بلا مفقودين ولا نازحين، لا جياع ولا مشردين، لا بطالة ولا فضائيين، لا محاصصة ولا متحاصصين، لا طائفية ولا طائفيين، عام خالٍ من الملاحقات والتهديدات وقمع الحريات الشخصية، عام من اجل الترميم والبناء، ونشر المحبة والتسامح وقبول الاخر، عام العودة الى الوعي السليم والقيم الحضارية والانسانية النبيلة، عام من اجل الأمل والفرح والاقبال على الحياة.
هذه هي امنيات واحلام العراقيين في العام الجديد، والتي اختصرتها كلمة المنسق العام لتيار الديمقراطيين العراقيين (العراق يستحق الافضل) السيد سعد ابراهيم، وذلك في الحفل الذي اقامه التيار في كوبنهاكن مساء 31/ 12/ 2017 بمناسبة توديع سنة مؤلمة مرّت على شعبنا وقدوم عام جديد نتمنى ان يكون افضل، حيث جاء في كلمته ، التاكيد على اهمية التغيير السياسي وان نتخلص من نظام المحاصصة الذي جلب الخراب الى بلدنا، وعلينا كقوى مدنية وديمقراطية ان نتهيأ بكل قوة من اجل تحقيق ذلك الهدف وخاصة والانتخابات باتت قريبة، كما ان التيار خصص جزءا من ريع فعالياته المختلفة الى النازحين والمحتاجين كما خصص ريع هذه الحفلة الى الاطفال المصابين بمرض السرطان.
ثم بدأ برنامج الحفل، الذي احياه الفنان اشور المهنا باغانيه الشعبية الجميلة، فعانقت انغام الجنوب الاغنية الاشورية وامتزج الجوبي بالدبكة الكردية ، وتعالت اصوات الجميع: جنّة جنّة .. جنّة يا وطنا.

فضاءات