فضاءات

في مقر شيوعيي البصرة .. استذكار فنان الشعب الراحل فؤاد سالم

صلاح عمران
أقام "ملتقى جيكور" الثقافي في محافظة البصرة، أخيرا، حفل استذكار لفنان الشعب الراحل فؤاد سالم، في مناسبة الذكرى الرابعة لرحيله.
حضر الحفل الذي احتضنته قاعة الشهيد هندال في مقر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في المحافظة، جمع من المثقفين والفنانين والإعلاميين والناشطين المدنيين، بينهم من مجايلي الفنان الراحل. كما حضر فنانون من "فرقة مسرح الفن الحديث" و"فرقة الفنون" في البصرة.
الحفل الذي أداره الشاعر والإعلامي عبد السادة البصري، استهله الكاتب باسم محمد حسين بقراءة رسالة بعثها الفنان طالب غالي، الذي لم يستطع الحضور نظرا لسوء حالته الصحية. وقد تناول غالي في رسالته علاقته الفنية والسياسية والوجدانية بالراحل، والألحان التي قدمها له، من أغنيات وأوبريتات، مبينا ان الفنان فؤاد سالم الذي اضطر إلى هجرة وطنه بسبب مضايقات النظام الدكتاتوري المباد، "كان غيورا ووطنيا وفنانا ملتزما، وأمينا على مبادئه".
بعدها قرأ الإعلامي فالح ياسين الربيعي، رسالة بعثها من بغداد إلى الحفل، مدير أعمال الراحل منذ العام 2005 حتى وفاته، زيدان الربيعي، ودعا فيها المؤسسات الثقافية والفنية إلى "استذكار فنان الشعب الغيور والمكافح والشجاع والكريم"، لافتا إلى ان سالم "كان لا يساوم على حساب مبادئه وشعبه، وكان يتمنى أن يرى بلده مزدهرا، وأن لا يرى فقيرا في مفارق الطرق، ليس في العراق فقط، بل في كل أنحاء المعمورة".
ولفت الربيعي في رسالته، إلى ان للراحل ألبوما غنائيا غير منشور، عنوانه "ممنون الك"، يتضمن ثماني أغنيات، "إلا ان عائلته ترفض نشره وتوزيعه".
وكانت للسيد أياد الامارة مداخلة في الحفل، استذكر فيها الراحل، مبينا انه كان مؤمنا بقضيته الوطنية، وان صوته وصل إلى قلوب الناس. فيما تحدث الفنان كاظم صابر، عن أول لقاء له بالراحل منذ أيام الدراسة الابتدائية، مشيرا إلى ان سالم كان آمر فصيل للكشافة في إحدى مدارس منطقة الجمهورية في البصرة، وهو كان معاونا له.
وألقى الشاعر علي العضب كلمة أشار فيها إلى ان سالم ورغم رحيله "باق بفكره. وأغنياته التي زرعها في نفوسنا ستبقى للأجيال". أعقبه د. عباس الجميلي، الذي كان صديقا للفنان الراحل، وعاش معه في البصرة والكويت، بالحديث عن صلابته رغم بطش أجهزة أمن النظام الدكتاتوري، التي كانت قد طلبت منه يوما أن يغني للحكومة وصدام حسين، إلا انه رفض ولم يتنازل عن مبادئه.
وتحدث في الحفل أيضا الفنان طارق شعبان، مشيرا إلى ان سالم كان قد كتب ثلاثة دواوين شعرية. تلاه الفنان عادل الجبوري بالحديث عن "فرقة مسرح الفن الحديث"، التي عمل فيها الراحل، وشارك في أوبريتاتها.
وكان آخر المساهمين في الحفل، عميد كلية الفنون الجميلة في جامعة البصرة، د. ناصر هاشم بدن، الذي أدى على آلة العود، باقة من أغنيات الفنان فؤاد سالم المعروفة، مثل "يابو بلم عشاري"، "يسوار الذهب"، "يا عشكنا"، و"وين يالمحبوب".

فضاءات