فضاءات

في قضاء الهندية .. حول "المادية التاريخية وقوانين الديالكتيك الماركسي"

عاصي دالي
ضيّفت اللجنة الثقافية في منظمة الحزب الشيوعي العراقي في قضاء الهندية شرقي كربلاء، أخيرا، الأستاذ خليل الشافعي، الذي قدم محاضرة حول "الفلسفة المادية التاريخية وقوانين الديالكتيك الماركسي"، بحضور جمع من الشيوعيين والمهتمين بالمجالات الفكرية والفلسفية.
افتتح الشافعي محاضرته ذاكرا مقولة للفيلسوف كارل ماركس، مفادها ان "ليس وعي الناس هو الذي يحدد وجودهم ، بل العكس ان وجودهم الاجتماعي هو الذي يحدد وعيهم". ثم قدم شرحا مبسطا للفلسفة المادية، متناولا نشأتها وتطورها، وصولا إلى الفلسفة الماركسية التي استفادت من كل الأفكار التي سبقتها، وانفردت عنها بتناولها الحياة الإنسانية بمختلف جوانبها، حتى اعتبر ماركس فليسوفاً ومؤرخاً وعالما اجتماعيا وباحثاً اقتصاديا.
وأضاف الشافعي ان المادية الجدلية عند ماركس تقوم على ثلاثة قوانين، أولها قانون "وحدة وصراع الاضطهاد"، الذي يعني ان كل شيء يشتمل على طرفي تضاد "ففي المجتمع الإقطاعي يكون التضاد بين الفلاح والإقطاعي، وفي المجتمع الصناعي يكون بين العامل والرأسمالي".
وتابع قائلا ان القانون الثاني للمادية الجدلية مفاده بأن "التراكم الكمي يؤدي إلى تغيير كيفي أو نوعي"، موضحا ان الثورة تعد تحولا كيفيا نتيجة تاريخية ضرورية لتطور بطيء (تحول كمي).
وأشار المحاضر إلى ان القانون الثالث هو قانون "نفي النفي"، الذي يكشف عن الاتجاه العام للتطور في العالم المادي وفي تاريخ المجتمع الإنساني المؤلف من حلقات النفي "فالنظم الجديدة تنفي النظم القديمة"، وان "النظام الاقطاعي قضى على مجتمع الرق، والمجتمع الرأسمالي قضى على المجتمع الإقطاعي، وبهذا يعني أن كل نظام يحمل في طياتهِ مبادئ تكون هي السبب في القضاء عليه".
وعلى هامش الندوة قدم عدد من الحاضرين مداخلات عقب عليها الأستاذ خليل الشافعي بصورة ضافية.

فضاءات