فضاءات

معرض تشكيلي للفنانة العراقية الشابة ريام الأميري في ستوكهولم / عاكف سرحان

أفتتح المعرض الشخصي للفنانة الشابة ريام غازي الأميري، على قاعة كاليري "آنيكو" في منطقة سلوسن الواقعة وسط العاصمة السويدية "ستوكهولم"، وذلك بتاريخ 1/9/2017 ولمدة 17 يوماً. وحضر المعرض جمهور من السويديين والعراقيين المهتمين بالفن التشكيلي. إحتوى المعرض على 13 لوحة بالحبر والسبريه وبالأحجام الكبيرة والمتوسطة بالإسلوب السريالي التجريدي.
وإمتازت اللوحات بإسلوب الفنانة الخاص، والتي طغى عليها دقة الخطوط التي ملئت مساحة اللوحات وألوانها المتناسقة. وقال عنها الفنان التشكيلي عباس العباس "أبو فائز": إنها شجاعة في ولوجها هذا الإسلوب الذي يحتاج إلى الصبر والدقة في الإنجاز. وبارك لها وشجعها على الإستمرار ودعاها للتعاون والإنضمام إلى جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين في السويد.
وفي سؤال للفنانة ريام (مواليد 1990) عن بداياتها ومسيرتها الفنية والأكاديمية والمعارض التي شاركت فيها؟ أجابت: منذ طفولتي كنت مولعة بالرسم وشجعني والديَّ، وكان والدي يرسم بعض اللوحات. ونمت الموهبة والإهتمام عندي حيث أكملت الدراسة المتوسطة والثانوية في مدينة مالمو جنوب السويد، ثم معهد الفنون التشكيلية وفي نفس الوقت درست الرياضة وتخصصت في الطب الرياضي وأكملت الماجستير في ستوكهولم، وسأكمل الدراسة الأكاديمية للحصول على شهادة الدكتوراه.
قلدت رسوم الفنان العالمي بيكاسو ولونتها منذ الصغر، وتعرفت على الفن التكعيبي ومارسته ثم السريالي والتجريدي وتأثرت بالفنان سلفادور دالي. وتخصصت في دراستي التشكيلية بالفن السريالي الجديد، وإنتهجت إسلوباً خاصاً بالتأكيد على الخطوط وقوتها ومكانتها، وكان لدراستي الطب الرياضي حيث الأعصاب والعضلات، تأثير واضح في لوحاتي.
أقمت 11 معارضأً شخصياً ومشتركاً في مالمو ولوند وسكونة وستوكهولم وهولندا. وكان أول معرض لي هو في معهد الفنون.
وهذا المعرض الشخصي مهماً لي لأنه في منطقة فيها العديد من الكاليريات المعروفة والمشهورة في ستوكهولم.
ودعنا المعرض متمنين لها النجاح والتألق الدائم، ونحن فخورين بهذه الشابة العراقية الفنانة المتميزة والتي إستقرت في السويد مع أهلها منذ عام 2001.

فضاءات