فضاءات

مهرجان "صوت الشعب" 2017 في فيينا

فيينا - نيازي مزوري
توافد في يومي 2-3 أيلول 2017 ألوف الزوار من مدينة فيينا وبقية المقاطعات النمساوية، وكذلك من دول الجوار، إلى حدائق براتر الجميلة للمشاركة والاستمتاع بفعاليات مهرجان صحيفة الحزب الشيوعي النمساوي (صوت الشعب) الـ71. وإضافة إلى كونه مهرجاناً تقليدياً في فيينا يقام كل عام فإنه يعد أكبر ملتقى يساري في النمسا ودول الجوار. وتقام على مدى يومين فعاليات سياسية وثقافية وفنية ومسابقات رياضية متنوعة إضافة إلى العاب ترفيهية للأطفال. ويشارك في المهرجان عشرات الأحزاب والمنظمات من أوربا وآسيا ومن امريكا اللاتينية .
وفي تمام الساعة الثالثة بعد ظهر يوم السبت 2 ايلول أعلن رسميا افتتاح المهرجان، وألقى الكاتب والصحفي الشيوعي المخضرم السيد هيلموت ريتسي كلمة الافتتاح. ثم بدأت فعاليات المهرجان المتنوعة وقدّمت على منصة الندوات العديد من الندوات السياسية والثقافية تناولت مواضيع مختلفة. وشارك في احياء المهرجان العديد من الفرق الموسيقية المحلية والأجنبية، وأقيمت مسابقات رياضية في كرة الطائرة الشاطئية والعاب الجودو ومسابقات الشطرنج.
وتزامن المهرجان هذا العام مع الحملة الانتخابية للحزب الشيوعي النمساوي لخوض الانتخابات البرلمانية في منتصف تشرين الأول القادم، وعرض ميركو مسنر سكرتير الحزب برنامجه وأسماء قائمته التي تضم أعضاء من الشيوعيين وشبيبة حزب الخضر التي قررت الانشقاق عنه والمشاركة في الانتخابات البرلمانية مع الحزب الشيوعي النمساوي إضافة إلى شخصيات مستقلة.
وشاركت منظمتا الحزب الشيوعي العراقي والشيوعي الكردستاني في المهرجان، واكتظ الجناحان كالعادة بحشد كبير من الزوار من الجاليتين العراقية والكردستانية.
وعلى هامش المهرجان أجريت العديد من الزيارات و اللقاءات مع وفود الأحزاب الشقيقة الصديقة، وكان في مقدمتهم السيدة هيلينه عضو الاتحاد الأوروبي عن كتلة اليسار، وعضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الاسباني، ووفد الحزب الشيوعي النمساوي الذي ضم كل من السيد باير، سكرتيره السابق وعدد من أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية. وكذلك وفود من حزب توده الايراني والحزب الديمقراطي الكردستاني إيران والاتحاد الوطني الكردستاني ومجلس الجالية الايزيدية والبيت الكوردي في النمسا. كما تم تبادل الزيارات مع وفود اليسار الألماني وكوبا ونيكاراغوا والحزب الشيوعي التركي.

فضاءات