/
/

بغداد – غالي العطواني

ضيّفت اللجنة الثقافية في مقر اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي، الأربعاء الماضي، المعمار الأكاديمي د. موفق جواد الطائي، في ندوة عنوانها "بيوت المهمشين"، تحدث فيها عن مشكلة السكن العشوائي في العراق وسبل حلها.

الندوة التي التأمت على قاعة الشهيد الصرّاف في مقر الحزب بساحة الاندلس وسط بغداد، حضرها عدد من قياديي الحزب وأعضائه والمهتمين بالشأن الاجتماعي. فيما أدارتها المهندسة المعمارية د. شذى عباس، التي قدمت نبذة عن سيرة الضيف، وذكرت انه درس فن العمارة في لندن، وتخصص في تصميم العمارة الداخلية، ثم حصل على عضوية معهد التصميم البريطاني.

ولفتت مديرة الندوة إلى ان الضيف عمل مستشارا في أمانة بغداد، واستشاريا للهيئة العامة للإسكان، وخبيرا لدى الامم المتحدة في شؤون اسكان المهجرين، موضحة انه نال في العام 2006 الجائزة التقديرية الثانية المقدمة من مجلس وزراء الاسكان العرب.

المعماري الضيف، وفي مستهل حديثه، ذكر ان مفردة "العشوائيات" تفتقر إلى التعريف العلمي، وان الكثير من الدراسات لم تتوافق في وضع تسمية مناسبة للمستوطنات البشرية ذات "الشكل غير المنتظم والعفوي"، فسميت بـ "العشوائيات" على الرغم من وجود أكثر من مفردة اخرى متخصصة ودقيقة تناسب هذا النوع من المستوطنات.

وتحدث الطائي عن العشوائيات في العراق، وعن تجربة البلد السابقة في حل مشكلة السكن العشوائي، موضحا انها تعد من التجارب الرائدة في الشرق الأوسط، وقد ساهم فيها رائد العمارة العالمية اليوناني دوقسيادس ورائد العمارة العربية حسن فتحي، ورواد العمارة العراقية عبد الله احسان وكامل فتحي ورفعت الجادرجي وقحطان المدفعي.

وأضاف قائلا ان تلك التجربة بدأت في نهاية عام 1959، واستمرت حتى عام 1962، وكانت جزءا من مخطط الاسكان العام  الذي شرعت به لحكومة 14 تموز بعد زيادة موارد النفط وغرق المدن بالعمال القادمين من الريف إلى المدينة.

كذلك تحدث الطائي عن عشوائيات ما بعد 2003 في العراق، مشيرا إلى ان الخطة المعدة من قبل محافظة بغداد وأمانة العاصمة لمعالجة مشكلة العشوائيات، أهملت دراسة التصميم الأساسي لمدينة بغداد الحالية.

من هم المهمشون؟

وقال ان الحروب العبثية والظروف الاقتصادية الصعبة، كل ذلك جعل ربع الشعب العراقي دون مستوى خط الفقر، وان بين هؤلاء توجد فئة أسوأ حالا يطلق عليها "دون حد الكفاف" وتشكل تقريبا ما نسبته 11 في المائة من الشعب، وهي بالكاد تجد الطعام. مبينا ان هؤلاء هم المهمشون الذين يجب التوجه لإسكانهم واعتبارهم حالة خاصة مستعجلة، وهذه تعد المهمة الأساسية لمؤسسات الاسكان الحكومية.

وفي الختام قدم عضو المكتب السياسي للحزب الرفيق د. عزت أبو التمن، شهادة تقدير إلى المعمار موفق الطائي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل