فضاءات

مسيرات واحتفالات في المحافظات بذكرى ثورة تموز

شيوعيو الناصرية يحيون ذكرى ثورة تموز المجيدة
باسم صاحب
في غمرة الاحتفالات بالنصر الكبير على قوى الإرهاب، ومع بزوغ فجر الرابع عشر من تموز، أقامت محلية الحزب الشيوعي العراقي في الناصرية وبالتنسيق مع نقابة التمريض بالمحافظة حملة ختان للأطفال في مقر المحلية شارك فيها عدد كبير من الاطفال هذا واثنت العوائل على هذه المبادرة الرائعة وسط اجواء غمرتها البهجة والسرور .
كما اقامت محلية الناصرية حفلا فنيا مساء الجمعة على كورنيش الناصرية، حيث بدأت الاحتفالية بالنشيد الوطني ودقيقة حداد على ارواح شهداء العراق والحركة الوطنية وقوفا .
بعدها القى سكرتير اللجنة المحلية الرفيق سرحان مسير كلمة الحزب تضمنت انجازات واهداف ثورة تموز رغم قصر عمرها كما عرج على الانتصارات التي سطرتها القوات المسلحة وطرد ارهابيي داعش من نينوى الحدباء وعودتها إلى أحضان العراق.
بعدها جاءت كلمة التيار المدني الديمقراطي القاها الدكتور حبيب علاوي اكد من خلالها على ان التيار المدني هو الحتمية لخلاص البلد من ازمة المحاصصة والفساد كما اثنى بدور الجيش والشرطة والقوات الساندة في انتصاراتها في الموصل على قوى الارهاب والظلام.
ثم القى عدد من الشعراء قصائدهم التي تغنت بحب العراق وثورة تموز المجيدة "سعد علي مهدي ، رياض العلوان ، عمار كامل داخل والشابة رنا الطائي" وشارك الشعراء عازف العود رافت المياح .
وفي الختام قدم الفنان فاضل المياح وصلته الغنائية التي نالت استحسان الجمهور .
وعلى هامش المناسبة شارك الفنان احسان الفرج بمعرض رسومه الكاريكاتيرية والتي شملت عناوين عدة.
*******

أساسية السدة تحتفي بالنصروثورة 14 تموز
حسين الشريفي
احتفاء بالنصر على داعش وتحرير الموصل وذكرى ثورة 14 تموز الخالدة، قامت منظمة السدة للحزب الشيوعي العراقي مبادرة احتفائية مع جمع من اصدقاء الحزب ومؤازريه تضمنت تنظيف الشوارع الرئيسة في الناحية بمساعدة إحدى آليات البلدية.
ولاقت هذه الحملة صدى وترحيب أهالي الناحية.
*********

مسيرة جماهيرية في بابل بذكرى ثورة 14 تموز
محمد علي محيي الدين
ضمن احتفالات الذكرى (59) لثورة الرابع عشر من تموز المجيدة انطلقت مسيرة حاشدة نظمتها محلية الحزب الشيوعي العراقي في بابل، من ساحة صفي الدين الحلي في مركز الحلة وجابت شوارع المدينة شارك فيها الرفاق والاصدقاء ومحبو الثورة.
وردد المشاركون في المسيرة الشعارات التي تمجد الثورة وانجازاتها ونجاح تلاحم الشعب والجيش في انجاح الثورة وانطلاقتها، وركز المتظاهرون على ضرورة الاستفادة من الدروس والعبر للثورة المجيدة وهويتها الوطنية التي وحدت الشعب عكس ما يجري الان من شيوع الفكر الطائفي المقيت وتفشي الفساد المالي في ادارة الدولة مطالبين بالتغيير وبناء الدولة المدنية الديمقراطية وبناء المؤسسات بعيدا عن المحاصصة الطائفية والحزبية المقيتة ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب.
وقد استقبل الاهالي المسيرة بما تستحق من الاكبار والتبجيل ونثروا الجكليت على المشاركين فيها فيما رفع شعار ثورة تموز والاعلام العراقية بأيدي المشاركين وكان كرنفالا للفرح والابتهاج رغم حرارة الجو.
وعند وصول المسيرة الى بداية جسر(الهنود) القى الشاعر المبدع بهجت الجنابي قصيدة نالت الاعجاب والتقدير وصفق لها الجميع لما فيها من مقارنة بين زعيم الثورة ورجالاتها الذين لم تدنس ايديهم بالسحت الحرام وسعوا بجهدهم إلى بناء الدولة ومؤسساتها ووضعوا الرجل المناسب في المكان المناسب وقدموا خلال الاعوام القصيرة من عمر الثورة ما عجزت عنه قوى المحاصصة في عقد ونصف أو الحكومات التي تلتها وأوصلت البلاد الى حافة الانهيار بسبب الحروب العبثية وتفشي الفساد والظلم والارهاب.
بعده القى الطفل (محمد الجنابي) قصيدة شعبية لاقت استحسان الحضور تلاه الرفيق ميثم النصراوي الذي القى بيان اللجنة المركزية في مناسبة ذكرى الثورة.
ومن الجدير بالذكر انه تم توزيع بيان اللجة المركزية على الجماهير اثناء المسيرة وبعدها.
*********

الشيوعيون في كربلاء يحتفلون بالذكرى 59 للثورة المجيدة
عبد الواحد الورد
بمناسبة مرور الذكرى 59 لثورة 14 تموز المجيدة وتزامنا مع انتصارات قواتنا المسلحة على فلول داعش الارهابي، اقامت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في كربلاء احتفالها السنوي بالمناسبة.
وجرى الاحتفال في مقر اللجنة المحلية للحزب الشيوعي مساء الجمعة 14 تموز الجاري، وحضره عدد غفير من الشيوعيين واصدقائهم ونخبة من الادباء والشعراء والفنانين والمثقفين ووجهاء المدينة وعوائلهم وحشد من اهالي مدينة كربلاء.
قبل بدء مراسيم الاحتفال جرى افتتاح المعرض الذي اقيم في مدخل قاعة الاحتفال، حيث افتتح الدكتور عبد الحميد الفرج المعرض الخاص بالفنون التشكيلية وسط حضور للصحفيين.
ادار الرفيق سلام القريني سكرتير اللجنة المحلية للحزب برنامج الحفل مرددا بعض الشعارات في المناسبة منها "في ذكرى ثورة تموز الخالدة هزمنا الارهاب وحان دور وجهه الآخر.. الفساد" وايضا"في ذكرى ثورة تموز الخالدة وبدماء الشهداء وتضحيات عوائلهم عادت الموصل الى حضن العراق".
بعدها طلب منسق الحفل من الحضور الاستماع الى النشيد الوطني واقفين احتراما لضمير الوطن ووحدته، كما طلب منهم الوقوف دقيقة صمت اكراما لارواح شهداء العراق والحركة الوطنية.
وكانت الفقرة الاولى للاحتفال التي اعلن عنها القريني هي كلمة اللجنة المحلية للحزب والتي القاءها الرفيق كريم العامري، والتي تناول فيها الاسباب الموجبة لقيام الثورة.
تلتها قصيدة للشاعر الشاب حيدر الحلفي حيث تغنى بأمجاد العراقيين وخلود مبادئ ثورة 14تموز، واشاد بسيرة المناضلين الشيوعيين الذين قادوا النضال الجماهيري.
بعدها جاء دور قصيدة الشاعر مرتضى والتي لفتت انتباه الحاضرين لكونها جاءت قصيرة ومؤثرة.
الجوائز والالواح الخاصة قام بتوزيعها بين الفنانين المبدعين الدكتور عبدالحميدالفرج وهم كل من فاتن الزميلي، حسين الابراهيمي، عائد ميران، خالد مطلك العبودي، عبدالجبار الحداد، عبدالحليم ياسر، ابراهيم حسن تايه ، اياد زيني، شوقي الموسوي، احمد خضير والراحل حسين كريم عواد.
كما عرض منسق الحفل على الجمهور مجموعة من الافلام الوثائقية عن تورة 14تموز مرفقة بالاغاني والاناشيد الوطنية القديمة خلال حكم الزعيم عبدالكريم قاسم.
اما الفنان قحطان فقد قدم وصلة غنائية شعبية شيقة ، تدعو الى المحبة والتسامح والتآخي ومنها اغنية (يردلي)التي تجاوب معها الحضور بالغناء والتصفيق.
وكانت الفقرة الاخيرة في الاحتفال مجموعة من القصائد الشعبية المثيرة للعواطف والذكريات للشاعر الشاب محمد الحويساوي متغنيا بامجاد العراقيين وخلود وهج واشعاع حضاراتهم القديمة الاكدية والسومرية،وكانت قصائده على التوالي:بائعة الكيمر،الشيوعية حلم وقصيدة مو صحيح.
********

وشيوعيو المثنى يحتفلون
عبدالحسين ناصر السماوي
على حدائق متنزه العالوتي في الصوب الصغير بالسماوة أقامت محلية المثنى للحزب الشيوعي العراقي مساء الجمعة احتفالها السنوي بالذكرى التاسعة والخمسين لثورة 14تموز المجيدة بحضور الدكتور غازي الخطيب عضو مجلس محافظة المثنى وعدد كبير من المدعوين.
ابتدأ الحفل بالنشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الحزب والحركة الوطنية ، تلت ذلك كلمة الحزب الشيوعي ألقاها الرفيق جاسم شراد سكرتير المحلية جاء فيها :- نحتفل هذا العام بالذكرى التاسعة والخمسين لثورة 14تموز المجيدة ونحن نعيش فرحة الانتصارات الكبيرة والرائعة التي حققتها قواتنا المسلحة الباسلة والابطال من رجالات الحشد الشعبي والعشائري والبيشمركة على الإرهاب والإرهابيين وإنهاء دولة الخرافة في الموصل هذه الانتصارات أعادت ثورة تموز ألقها واوقدت جذوتها من جديد في نفوس وقلوب العراقيين الساعين الى تحقيق حلمهم في دولة المواطنة والعدالة دولة المؤسسات والقانون.
واكد الرفيق جاسم شراد بأن المطالب التي تطرحها ساحات الاحتجاج حول ضرورة سن قانون جديد وعادل للانتخابات المحلية والبرلمانية وتشكيل مفوضية انتخابات نزيهة وكفوءة بعيداً عن المحاصصة الطائفية تقود بالضرورة الى نتائج جيدة للقوى المدنية في الانتخابات المقبلة.
بعدها القى علي زهير البندر كلمة اتحاد الشبيبة الديمقراطي فرع المثنى بهذه المناسبة تطرق فيها الى تأريخ نشأة اتحاد الشبيبة ودوره في تعبئة الجماهير من أجل التغيير في نظام الحكم الذي كان يقمع كل الحركات السياسية التي تطالب بالحرية والديمقراطية.
وأضاف البندر لقد ساهم الشباب في ثورة 14تموز وكان اتحاد الشبيبة الديمقراطي اول من ساند ثورة تموز لأنه وجد في هذه الثورة الخلاص من الحكم الرجعي المتخلف وانها الملاذ اﻵمن لمطالب الشعب العراقي وتحقيق مطالبهم المشروعة في العيش بكرامة والاستفادة من الثروات الطبيعية في البناء والإصلاح.
بعدها القت السيدة نازك الحصيني كلمة رابطة المرأة العراقية فرع المثنى جاء فيها :-
تمر ذكرى ثورة14 تموز وظروف العراق السياسية غير مستقرة رغم مرور 14 سنة على التغيير ظروف تضع المزيد من التحديات أمامنا نحن نساء العراق اللواتي ندفع ثمن المحاصصة الطائفية والسياسية وعدم الاحتكام إلى العقل والفساد والذي اوصل البلد الى مستنقع الإرهاب مما جعل المرأة تهان وتباع وتسبى في دولة الخرافة .
وأضافت الحصيني مازالت المرأة تعاني مختلف أشكال العنف الأسري والاجتماعي كما تواجه آفة الفقر والجهل وتعالت الأصوات في الفترة الأخيرة في أذلال المرأة في التعامل معها كزوجة او مطلقة او ارمله مما يتناقض مع مبدأ مساواتها مع الرجل.
وكان للشعر نصيبه في الاحتفال حيث القى الشاعر صادق الزعيري وحيدر علي شريف والشاعر الشعبي حسن الجابري قصائد جميله تغنت بالوطن والحزب الشيوعي العراقي تفاعل معها الجمهور .
ثم ابتدأ الحفل الفني الذي احياه الفنان جبار حسان وفرقته الموسيقية المبدعة بأغان وطنية وتراثيه نالت استحسان الحضور.
وكان مسك ختام الحفل نشيد الحزب ردده الحضور وقوفاً (سنمضي سنمضي الى ما نريد. ..وطن حر وشعب سعيد). وادار الحفل الرفيق حيدر بشبوش الذي ابدع في قراءة بعض الفواصل الشعرية وشعارات الحزب الشيوعي في هذه المناسبة العزيزة على قلوب كل العراقيين.
********

جماهير الكوت تحتفل بمناسبة الذكرى الـ 59 لقيام الثورة
اقامت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في واسط عصر يوم الجمعة المصادف الرابع عشر من تموز ، حفلا على حدائق نقابة المهندسين في الكوت وسط حضور جماهيري لافت احتفاء بمرور الذكرى التاسعة والخمسين لانتصار ثورة الرابع عشر من تموز المجيدة ، والذي تزامن مع الانتصارات التي حققتها القوات المسلحة العراقية مع متطوعي الحشد الشعبي وفصائل البيشمركَة ومقاتلي رجال العشائر في تحرير مدينة الموصل من عصابات داعش وانهاء دولة الخرافة ..
ابتدأ عريف الحفل السيد سعد الواسطي الطلب من الحضور الوقوف دقية حداد على ارواح الشهداء من ابناء شعبنا العسكريين والمدنيين .بعد ذلك جرى الاستماع الى النشيد الوطني وقوفا
بعد ذلك كلمة اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي القاها الرفيق تيسير العتابي والتي حيا فيها انتصار الثورة فجر يوم الرابع عشر من تموز والانجازات التي حققتها في عمرها القصير ، واردف قائلا ان الاحتفال بالذكرى يتزامن مع الانتصارات التي تحققت في تحرير الموصل من عصابات داعش ، ولابد من التذكير بالدروس المستخلصة من تلك التجارب ، ولعل التخلي عن المحاصصة يأتي في طليعة المهام المطلوب انجازها بعد القضاء على داعش ، لأنها حقا السبب الرئيس في ما آلت إليه الأوضاع من بؤس وتدمير وخراب طال حياة العراقيين بجميع تفاصيلها.
بعد الكلمة اعتلى المنصة الشاعر المعروف سعد حميد الواسطي ، في قصيدة حيّت انتصار ثورة الرابع عشر من تموز وقادتها الميامين ، قوطع بالتصفيق من قبل الحضور، ثم قصيدة للشاعر الشعبي ، قاسم عبد الحسين ، التي نالت تعاطف واعجاب الجمهور عن الذكريات التي سطرها الشاعر، واما الشاعر المعروف ياسر العطية فكانت بعنوان الثورة الدرس ، تناول فيها تجربة الثورة وانجازاتها التي تعرضت الى الاغتيال.
بالرغم من الوعكة الصحية التي كان يعاني منها الشاعر حسين البهادلي ولكنه شارك المحتفلين بقصيدة شعبية رائعة ، الشاعر ابو سلام البصري كما عودنا في حضوره المناسبات امتازت نصوصه الشعرية بالواقعية ، وبعد ذلك تناوب على المنصة كل من الشاعر ، محمد صادق الكناني ، والشاعر جبار قاسم الحمداني ،
ارسلت برقيات تهاني في المناسبة من تحشيدية التظاهرات في واسط ، واتحاد الشبيبة الديمقراطي ، اتحاد نقابات عمال واسط ، منظمة الحزب الديمقراطي الكردستاني في الحي ، نقابة عمال النقل في واسط، اختتم الحفل رابطة شباب الفن في واسط بوصلات غنائية وطنية اطربت الجمهور .

فضاءات