فضاءات

العراقيون يحتفلون بعودة الموصل إلى أحضان بلدهم

طريق الشعب
ابتهاجا بإعلان تحرير مدينة الموصل من فلول داعش الإرهابية، خرجت الجماهير العراقية في بغداد والمحافظات معبرة عن فرحتها الكبيرة بالانتصار التاريخي عبر أهازيجها وشعاراتها الوطنية.
وطافت الجماهير شوارع مراكز المدن والمحافظات في مسيرات راجلة وآلية، رافعة الأعلام العراقية تأكيدا للوحدة الوطنية بين جميع أطياف الشعب وقومياته.
العمال الشيوعيون عبروا عن فرحتهم
اللجنة المحلية العمالية للحزب الشيوعي العراقي في بغداد، أعربت عن ابتهاجها الكبير بالنصر الذي حققته سواعد الأبطال من أبناء القوات المسلحة والحشد الشعبي والمتطوعين الآخرين، على قوى الإرهاب في الموصل.
وبعيد إعلان النصر على لسان رئيس الوزراء حيدر العبادي، علق شيوعيو اللجنة المحلية العمالية، في منطقتي الكاظمية والحرية، لافتات حيّوا فيها الانتصارات على الإرهاب، وهنأوا أبناء الشعب والقوات المسلحة بكل صنوفها في المناسبة.
ووزع الشيوعيون على المواطنين وأفراد القوات الأمنية، الحلوى تعبيرا عن فرحتهم بالنصر.
رابطة المرأة العراقية احتفلت بالنصر
شاركت رابطة المرأة العراقية في الاحتفالات التي زينت العديد من شوارع بغداد، في مناسبة النصر الكبير على داعش.
وألقت الرابطة في المناسبة بيانا هنأت فيه أبناء الشعب والقوات المسلحة بمختلف صنوفها، وجاء في البيان "نعيش غمرة الانتصارات العظيمة التي حققتها قواتنا الأمنية البطلة في دحر الإرهاب الداعشي واسقاط دولة "الخرافة"، وهو نصر عراقي خالص لهذا البلد العريق والزاخر بالحضارة والتاريخ. وبهذه المناسبة العظيمة نزف التهاني إلى جيشنا وقواتنا العسكرية البطلة بكافة صنوفها وفصائلها، التي سطرت أروع صور التضحية والفداء من اجل تحرير الموصل".
وأضاف البيان "تحية لشعبنا الأبي الذي قدم كل أشكال الدعم المعنوي والمادي، وتهنئة للنساء العراقيات اللواتي وقفن وقفة شرف وعطاء لدعم قواتنا العسكرية. ألف تحية لأمهات وزوجات وأخوات وبنات الشهداء الأبطال الذين قدموا أرواحهم ودماءهم فداء لتحرير أراضينا المحتلة من قبل داعش. وألف تحية لكل جريح يحتفل معنا بالنصر، متمنين لهم الشفاء والعودة بسلام".
ودعت الرابطة في بيانها العراقيين إلى "تجسيد هذه الانتصارات وتعزيزها عبر توحيد الصفوف والتعاضد والتمسك بوحدة شعبنا لغلق الأبواب بوجه الإرهاب والتطرف، والمساهمة في إعادة الاعمار لمدننا وتوفير الحياة الكريمة لجميع مواطنيها، وتكريس قيم المواطنة والتعايش السلمي ليعم الأمن والسلام بلدنا العراق".

شيوعيو ذي قار وزعوا الحلوى
وعبّرت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة ذي قار، عن فرحتها الكبيرة بالنصر على داعش في الموصل، واحتفلت في المناسبة أمام مبنى مقرها وسط مدينة الناصرية، وأطلقت الأغنيات الوطنية عبر مكبرات الصوت، ورفعت الأعلام العراقية.
وبارك شيوعيو ذي قار القوات الأمنية متمثلة بالجيش والشرطة الاتحادية والمتطوعين من أبناء الحشد الشعبي والعشائر، النصر على قوى الظلام، وهنأوا المواطنين في المناسبة، ووزعوا عليهم حلوى وبطاقات تهنئة باسم المكتب السياسي للحزب.

مسيرة راجلة في قضاء الشطرة
طافت شوارع قضاء الشطرة في محافظة ذي قار، مساء الاثنين الماضي، مسيرة جماهيرية راجلة، تعبيرا عن الفرحة بالنصر الكبير على داعش.
ورفعت الجماهير المشاركة في المسيرة، التي كان بينها عضو مجلس محافظة ذي قار الرفيق شهيد أحمد حسان الغالبي، وعدد من أعضاء المجلس الآخرين، الأعلام العراقية وصور الشهداء، وهتفت باسم العراق وبشجاعة القوات الأمنية.وشارك شيوعيو الشطرة أبناء مدينتهم فرحة النصر الكبيرة، وألقى الرفيق مزعل عذيب، سكرتير مختصة الحراك الجماهيري في القضاء، كلمة في المناسبة حيّا فيها الجيش والحشد الشعبي وقوى الأمن كافة بالنصر، وهنأ العراقيين جميعا.

جماهير السماوة تحتفي بالنصر
مدينة السماوة، حال إعلان تحرير الموصل، شهدت مسيرة جماهيرية حاشدة طافت شوارعها، ورفع المشاركون فيها الأعلام العراقية، ورددوا هتافات حيوا فيها ابطال القوات المسلحة ورجال الحشد الشعبي، الذين سطروا أروع الملاحم في الحرب على داعش.
وازدانت المسيرة بموكب آلي من السيارات والدراجات النارية، التي فتحت أضواءها وأطلقت أصوات منبهاتها ابتهاجا بالنصر. ورقص المواطنون فرحا وأنشدوا الأناشيد الوطنية. المواطن ماجد دخان الذي شارك في المسيرة، قال لـ "طريق الشعب" ان "هذا النصر أثلج قلوب كل العراقيين على الرغم من حر تموز اللاهب"، مضيفا ان "انتصارات قواتنا المسلحة البطلة والحشد الشعبي وأبناء العشائر، جاءت من خلال تلاحم أبناء الشعب العراقي في وجه الإرهابيين الدواعش".
فيما قال الطالب الجامعي حيدر الفرطوسي، الذي كان بين المحتفلين، ان للمرجعية الدينية دورا مهما في تحقيق النصر، من خلال دعوتها إلى التطوع لمواجهة العدو الداعشي.

شيوعيو الديوانية احتفلوا بتحرير "أم الربيعين"
احتفل الحزب الشيوعي العراقي في مدينة الديوانية، مساء الأحد الماضي، على إثر سماعه ببشائر قرب تحرير مدينة الموصل نهائيا من تنظيم داعش الدموي.
وهتف الشيوعيون الذين تجمعوا في الشارع أمام دار أحد رفاقهم في "حي الفرات" وسط المدينة، هتافات وطنية حماسية.
وفي مساء الاثنين الماضي، وبعد إعلان النصر التام على داعش، وتحرير مدينة الموصل، احتفل شيوعيو الديوانية في مقر منظمتهم، ثم خرجوا إلى الشارع ووقفوا أمام باب المقر، ورفعوا الأعلام العراقية.
بعدها نظمت جماهير الديوانية مسيرة آلية طافت الشوارع العامة، وألقى الشيوعيون خلال المسيرة نص بيان المكتب السياسي للحزب في مناسبة النصر، ووزعوا نسخا منه على المواطنين في مناطق مختلفة من المدينة.

أهالي كربلاء احتفلوا وأطلقوا الألعاب النارية
احتفل أهالي مدينة كربلاء، مساء الاثنين الماضي، بتطهير "أم الربيعين" من عصابات داعش الإرهابية، ونظموا مسيرة راجلة في شوارع المدينة، رفعوا فيها شعارات تحيي الانتصار الكبير، وأطلقوا أهازيج وطنية، وألعابا نارية ملونة زينت سماء المدينة.
وتوجهت المسيرة بعد أن جابت الشوارع الرئيسة، إلى "ساحة الانتفاضة"، وهناك أقيم حفل جماهيري، افتتح بالاستماع إلى النشيد الوطني، والوقوف دقيقة صمت إكراما لشهداء العراق.
وشارك شيوعيو كربلاء في الحفل، وألقوا كلمات حيوا فيها أبطال القوات المسلحة بمختلف صنوفها، على دك معاقل الإرهاب في مدينة الموصل. وقد ألقى الشاعر محمد الكعبي قصيدة وطنية حماسية وسط المحتفلين.
وفي الشارع المجاور للساحة، حيث الاحتفال الجماهيري، نظمت بعض وحدات الشرطة الاتحادية والجيش، استعراضا عسكريا.

النجف: يا محلى لمتنه سوى واليوم عادت نينوى
أٌقامت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة النجف، صباح أمس الأول ، حفلا في مناسبة تحرير الموصل.
أقيم الحفل على "قاعة الشهيد محمد موسى التتنجي"، في مركز المدينة، وتضمن فقرات موسيقية، وأهازيج تحيي النصر الذي صنعته سواعد الأبطال على عصابات داعش الإرهابية.
وخرجت جماهير مدينة النجف مساء الاثنين الماضي، في مسيرة حاشدة انطلقت من "شارع الجواهري" وسط المدينة، عبرّت فيها عن فرحتها بالنصر على داعش وبعودة مدينة الموصل إلى أحضان العراق.
وردد المشاركون في المسيرة أهازيج وهتافات عبروا من خلالها عن فرحتهم بالنصر العظيم، وبسقوط دولة "الخرافة"، وكان من بين الهتافات "يا محله لمتنه سوى.. واليوم عادت نينوى"، و" داعش بره بره.. نينوى تبقى حرة".
واستقبلت الجماهير المحتفلة موكبا آليا محتفلا بالنصر، وصدحت هاتفة "هلال النصر لاح واليوم عيّدنه.. نعلن الأفراح وترتفع رايتنه.. وبزود أبطال الحشد والجيش موصلنه ترد.. وترتفع رايتنا".
وردد المحتفلون النشيد الوطني ولوحوا بالأعلام العراقية تعبيرا عن وحدة الشعب.
وفي عصر أمس الأول الثلاثاء، خرجت جموع من طلبة "مدارس براثا" في مدينة النجف، بمسيرة راجلة إلى ساحة "ثورة العشرين" وسط المدينة، محتفلة بالانتصار على داعش.
وردد الطلبة الأهازيج، وحيوا القوات المسلحة التي سطرت أروع الملاحم البطولية في سوح القتال.

فضاءات