فضاءات

احتفاء بـ جاسم الحلفي و"الحركات الاجتماعية"

كربلاء – طريق الشعب
احتفى نادي القراءة في محافظة كربلاء، الأحد الماضي، بالناشط المدني د. جاسم الحلفي في مناسبة صدور كتابه الجديد الموسوم "الحركات الاجتماعية في العراق".
حضر جلسة الاحتفاء جمع من المثقفين والناشطين المدنيين ومسؤولي منظمات المجتمع المدني في مدينة كربلاء، وأدارها الحقوقي قيصر الشمري وافتتحها طارحا حزمة من الأسئلة المهمة التي تجول في خاطر الجمهور، والتي تتمحور حول طبيعة المرحلة الراهنة في العراق، والحراك الاحتجاجي السلمي وآفاقه في التغيير، ثم قدم السيرة الذاتية للمحتفى به بصورة مقتضبة.
من جانبه تحدث د. الحلفي عن كتابه الصادر عن "دار سطور" في بغداد، مبينا ان الإهداء الذي تصدرته صفحات الكتاب، وجه إلى شهيدي الاحتجاج السلمي هادي المهدي من بغداد ومنتظر الحلفي من البصرة، وإلى ناشطين آخرين.
وتطرق المحتفى به إلى مفاصل مهمة من تاريخ العراق السياسي، وإلى الحرب الدائرة ضد عصابات داعش الإرهابية في محافظة الموصل، كما سلط الضوء على الأزمة البنيوية التي تعصف في البلد، ثم عرج على بدايات الحراك الجماهيري السلمي في العراق بعد التغيير 2003، وجذوره الفكرية، وأهدافه وشعاراته، عادا كتابه مصدرا علميا للحركات الاجتماعية في العراق.
ونوه الحلفي بأنه من الصعوبة بمكان تناول جميع فصول الكتاب، لذلك ركز في حديثه على الحركات الاحتجاجية الأخيرة، وعلى علاقة التيار المدني مع القوى الأخرى، وفي مقدتها التيار الصدري، وكيف تطورت تلك العلاقات من أجل الوصول إلى تحقيق المطالب المشروعة للمواطن "الذي عانى طيلة السنوات السابقة من ادارة فاشلة فاسدة بددت الاموال والطاقات، بسبب اعتمادها نهج المحاصصة الطائفية، الذي كانت نتائجه الخراب والدمار".
وفي سياق الجلسة قدم عدد من الحاضرين مداخلات عما طرحه المحتفى به وما ورد في كتابه.
وفي الختام وقع د. جاسم الحلفي نسخا من كتابه ووزعها على الحاضرين.

فضاءات