فضاءات

"غوغل" يحتفل بذكرى المعمارية الراحلة زها حديد

احتفل محرك البحث العالمي "غوغل" أمس الأربعاء، بذكرى تكريم المعمارية الراحلة زها حديد، بجائزة "بريتزكر" للهندسة المعمارية، وذلك في 31 أيار 2004.
واستبدل "غوغل" شعاره الرئيس بتخطيط مرسوم للراحلة التي تعد من أهم المهندسين المعماريين في العالم، وأول امرأة تنال جائزة "بريتزكر". وقد أرفق المحرك مع صورة الشعار، ملفا يتضمن معلومات عن الراحلة وإنجازاتها، وصورا للعديد من تصاميمها الهندسية، المنفذة وغير المنفذة.
زها حديد، التي هي ابنة الشخصية الوطنية المعروفة، وزير المالية في الحكومة العراقية الأولى بعد ثورة 14 تموز 1958 محمد حديد، ولدت عام 1950 في بغداد، ودرست في مدارسها حتى إتمام المرحلة الثانوية. ثم التحقت عام 1971 بالجامعة الأمريكية في بيروت، وحصلت على شهادة الليسانس في الرياضيات، بعدها دخلت إلى الجمعية المعمارية "آي آي" في لندن وتخرجت فيها عام 1977. كما انها عملت معيدة في كلية العمارة البريطانية 1987، وانتظمت بعد ذلك كأستاذة زائرة في جامعات عديدة في دول أوربا وفي أمريكا، منها هارفرد وشيكاغو وهامبورغ وأوهايو وكولومبيا ونيويورك وييل.
وبالرغم من الشهرة الواسعة التي حققتها زها حديد في الأوساط المعمارية الغربية، وإنجازها ما يقارب 950 مشروعا في 44 دولة حول العالم، وحصولها على وسام التقدير من الملكة البريطانية، بالرغم من ذلك كله لم تلق تصاميمها اهتمامًا لدى مجلس النواب العراقي، حيث رفضوا تصاميم لمبنى مجلس النواب قدمتها بدون مقابل- بحسب ما ذكرته في لقاء أجرته معها مجلة "دير شبيغل" الألمانية.
والتزمت زها حديد في عملها المعماري، بالمدرسة التفكيكية التي تهتم بالنمط والأسلوب الحديث في التصميم، وقد تميزت أعمالها باقترابها من الخيال، حيث إنها تضع تصميماتها في خطوط حرة سائبة لا تحددها خطوط أفقية أو رأسية. كذلك تميزت أعمالها بالمتانة. فهي كانت تستخدم الحديد في تنفيذ تصاميمها.
وتُعد مشاريع محطة إطفاء الحريق في ألمانيا، مبنى متحف الفن الإيطالي في روما، مبنى المتحف الأمريكي في سينسياتي، جسر أبو ظبي، مركز لندن للرياضات البحرية، محطة الأنفاق في ستراسبورغ، المركز العلمي في ولسبورغ، محطة البواخر في سالرينو، مركز التزحلق على الجليد في إنسبروغ، ومركز حيدر علييف الثقافي في باكو، من أبرز المشاريع التي أوصلت حديد بجدارة إلى الساحة المعمارية العالمية.

فضاءات