فضاءات

أم عباس: سأواصل الاحتجاج حتى تحقق الإصلاح

حاورها: عامر عبود الشيخ علي
رغم كبر سنها وتعب السنين الذي ترك آثاره عليها، الا انها لم تترك ساحة التحرير وبقيت مستمرة في التظاهر السلمي من أجل حقوقها وحقوق أبناء شعبها، لا تكل ولا تمل.. انها الحاجة ام عباس، التي التقتها "طريق الشعب" في ساحة التحرير وطرحت عليها بعض الأسئلة حول مشاركتها في التظاهرات السلمية عصر كل جمعة.
تقول أم عباس "منذ اكثر من عام وانا اتظاهر في ساحة التحرير. وأخذت عهدا على نفسي بأن استمر في التظاهر الى ان يتحقق الاصلاح او التغيير"، مبدية استغرابها من مجلس النواب الذي "لا يضغط تجاه توفير الحصة التموينية لأبناء الشعب، ولا يرفض الاستقطاعات من رواتب الموظفين والمتقاعدين، أو يعمل على توفير فرص عمل للشباب ورواتب للأرامل".
وتضيف أم عباس قائلة: "لا نريد الوجوه التي حكمت البلد طيلة الفترة الماضية، ولا بد من تغييرها لأنها فاسدة سرقت اموال البلد، واهتمت بمصالحها فقط، وعلى مدى 14 عاما لم تبن الوطن ولم تقدم اي خدمات للمواطن"، مؤكدة انها لم تنقطع عن التظاهر رغم حر الصيف وبرد الشتاء "وهدفنا تنحية الفاسدين لأننا من انتخبناهم، وفي الانتخابات القادمة سننتخب من يوفر الخدمات ويمنح الأيتام والأرامل رواتب ويقدم للشعب ضمانا صحيا واجتماعيا".
واختتمت أم عباس حديثها مبدية اصرارها على مواصلة التظاهر "حتى لو أدى الأمر إلى موتي هنا في ساحة التحرير. وأقول للناس الذين لا يتظاهرون: تظاهروا لأن الفاسدين يخافون منكم ومن أصواتكم، وانتم فقط من يستطيع تغييرهم".

فضاءات