فضاءات

احتفالات الأوّل من أيار في مدينة مالمو/ السويد

بمبادرة من حزب اليسار السويدي ومثل كلّ عام، بدأ الاحتفال، بتجمّع كبير في ساحة "مولّيفونك" (ساحة الخضرة) في مدينة مالمو وبمشاركة مختلف الجاليات ومن السويديين. ألقيت كلمات من قبل أحزاب ومنظمات مختلفة، ومنها كلمة الحزب الشيوعي العراقي/منظمة مالمو ألقاها الرفيق يوسف صليوة، حيّا فيها ذكرى بطولة عمّال شيكاغو في إضرابهم عام 1886 وذكرى شهدائهم. ثمّ تحدّث عن نضال الطبقة العاملة العراقية الذي أصبح جزءا من نضال الجماهير العراقية من أجل حقوقها خلال مختلف الأنظمة التي حكمت العراق، وساندت ثورة تمّوز عام 1958 التي نالت فيه جزءا من حقوقها وقاومت، مع فئات الشعب الأخرى، انقلاب شباط الفاشي في 1963 والأنظمة التي تبعته حتى نهاية نظام البعث في 2003. وتناضل اليوم من أجل حقوقها التي فقدتها منذ انقلاب شباط 1963، وخاصة حقوقها في التنظيم النقابي.
ونقل تهاني الحزب الشيوعي العراقي الى العمّال بعيدهم الأممي وأكد على أهمية نيل مطالبهم العادلة في التغيير. وقال "لنا الثقة بأن عمّال العراق سيتقدمون الصفوف الأمامية من أجل عراق أفضل. لنا الثقة بأنّ العمال سيساهمون بشكل أكبر في الحراك الجماهيري الذي بدأ منذ تمّوز 2015 من أجل التغيير نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادية تسودها العدالة الاجتماعية. عاش الأول من أيار الذي يضيء الطريق نحو حياة أفضل للإنسانية جمعاء!
عاشت الطبقة العاملة العراقية!" زاعرب عن التضامن مع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية!
ثمّ بدأت المسيرة تشقّ شوارع المدينة نحو حديقة "بارك الملك" الذي كان هو الآخر يغص بالمواطنين وسط أجواء مرحة تصدح فيها الموسيقى والأغاني بمختلف اللغات. وانتشرت الكثير من الخيمات التي تعرض مختلف المنتجات الشعبية، بما فيها المأكولات. وكانت خيمة منظمة الحزب يعلوها شعار " عاش الأول من أيار عيد الطبقة العاملة" ويقوم رفاق وأصدقاء الحزب ببيع المأكولات العراقية التي يزدحم عليها المواطنون السويديون ومواطنون من مختلف القوميات حتى الساعة الرابعة عصرا حيث انتهى الاحتفال.

فضاءات