فضاءات

محاضرة وحوار في استوكهولم عن علم الوراثة للأستاذ فاضل فرج

طالب عاشور، تصوير لؤي حزام
إستضافت الجمعية المندائية في ستوكهولم الأستاذ (فاضل فرج خالد) الشخصية المندائية المعروفة، وقدمته إنعام الخميسي عضوة الهيئة الإدارية، معرفة بالمحاضر وسعة معارفه، وقدراته الكبيرة على الحفظ وخزن المعلومات العلمية، وذلك بتاريخ 15/4/2017. تحدث أولاً عن تحصيله العلمي وعمله كمدرس لمادة البايولوجي، متنقلاً بين محافظات العراق، وعن بعض محطات حياته، وعن آخر مدرسة داوم فيها قبل إحالته على التقاعد. وتناولت المحاضرة (علم الوراثة بين الأمس واليوم) مستعيناً ببعض الصور التوضيحية، و مؤسس هذا العلم (كريكور يوهانس مندل) ونظرة تأريخية لنظرياته العلمية مع المصطلحات العلمية المتعلقة بالموضوع، وبالتفصيل الدقيق شرح كيفية إنتقال الصفات الوراثية والعوامل الناقلة لها، بدءا بالخلية والنواة، والكروموسومات، ثم الجينات، وتطرق إلى النظرية الجزيئة مفصلاً جزيئة (النيوكليوتايد) في شريط الحمض النووي ال (DNA) وطبيعة الأواصر التي تربط بين مكوناتها العضوية وبقية المكونات (السكر والقاعدة والفوسفات)، كما تحدث عن الإنزيمات التي تفكك الحلزون المزدوج لخلق جيل جديد من الكروموسومات بالإنشطار وإعادة البناء ومن ثم إنشطار الخلية نفسها إلى خليتين ودور الرايبوسوم والمايتوكوندريا..وهكذا.. كما تحدث عن دور ال (RNA) وال ماسنجر(RNA)، وأحاط المحاضر الحضور المستمتع بالمحاضرة، بكثير من التطورات التي حصلت على هذا العلم، وتطبيقاته التي طالت الهندسة الوراثية، وقدرات العلم على تجاوز الكثير من الأمراض التي كان علاجها مستحيلاً، وتعديل بعض المنتجات الزراعية والحيوانية وراثياً وتحسين جودة إنتاجها، كما ساعد تطور هذا العلم بفك العديد من الشفرات الوراثية، وإعادة إنتاجها معدلةً في المختبر، وبعد إنتهاء المحاضرة وسط تصفيق الحضور، كرم الأستاذ فاضل ناهي طلاب، رئيس الجمعية الأستاذ المحاضر بباقة ورد جميلة، ودعوه للمشاركة في أمسية جميلة، حيث إستمرت السهرة مع الأنغام الشرقية ولعو الألعاب المسلية، إلى ساعة متأخرة من الليل.

فضاءات