فضاءات

ملف طريق الشعب عن تظاهرات الجمعة 17 آذار

المتظاهرون في بغداد: ساحة التحرير عرّت الفاسدين والفاشلين
رعد محمد حسن
احتضنت ساحة التحرير ببغداد المئات من ابنائها المتظاهرين عصر يوم الجمعة الماضية وهم يطلقون اهازيجهم واشعارهم المنددة بالفاسدين المتحاصصين والفاشلين.
خاطب الحشد الكبير الشيخ عودة جبر الصافي بتوجيه التحية لهم، مؤكدا ان الوقفة في ساحة التحرير هي لتعرية الفاسدين وفضحهم وطالب بتقديم الجناة الذين اطلقوا الرصاص على المتظاهرين في جمعة سابقة الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل .
القى بعد ذلك الناشط المدني اياس جهاد بيان اللجنة التنسيقية لمستمرون قائلا اننا نسعى للتغيير السلمي وهذا يبدأ بتغيير قانون الانتخابات والمفوضية العليا للانتخابات مبينا تراجع رصيد القوى المتنفذة المتزامن مع اتساع رقعة الفساد وتدني الخدمات واشار الى لجوء بعض القوى الى تغيير جلدها بعد فشل مشاريعها الطائفية متسترين وراء الشعارات المدنية من اجل خداع الجماهير مرة اخرى والحفاظ على وجودهم في واجهة المشهد السياسي والابقاء على ديمومة امتيازاتهم ونفوذهم وهم من كانوا يناصبون مشاريع واطروحات المدنيين العداء طيلة السنوات الماضية .
وكان للطفل جعفر العراقي اهازيج جميلة في حب الوطن صفق لها الحضور.
بعد ذلك القى الشاعر هادي الخطاط بعضا من قصيدة " احمد الزعتر " للشاعر الفلسطيني محمود درويش .
وجاء دور الدكتورة دينا الطائي التي قدمت قصيدة اشادت بدور المرأة المتظاهرة واثنت على انتصارات قواتنا المسلحة في قتالها عصابات داعش الارهابية.
وفي الختام كانت كلمة اللجنة المركزية للاحتجاجات والتى اكدت على ان ساحة التحرير لكل العراقيين المخلصين للبلد والذين عرف العالم من خلالهم فشل القوى المتنفذة وفسادها وهي من تتحمل مسؤولية الخراب الذي حل بالبلد والبؤس الذي يعاني منه الشعب .
بعدها كان السلام الوطني يهدر عاليا مع هتاف عاش العراق .. عاش العراق .
*******

وقفة بابل الاحتجاجية تطالب بقانون انتخابي عصري
اسماعيل محمد
كان لجماهير بابل مساء الجمعة وقفة احتجاجية كبيرة امام مفوضيه بابل للمطالبة بتغييرها وتطهيرها من الفاسدين والفاشلين وتغيير قانون الانتخابات لتفعيل مشاركة الجميع بما يساعد علي ازاحة الوجوه التي سئم الشعب منها ولتحقيق تقدم افضل نحو بنا، الدولة المدنية المعاصرة.
فقد انطلقت تظاهرة جماهير بابل من امام مبنى المحافظة لتجوب شوارع المدينة رافعة اللافتات المطالبة بتغيير المفوضية وتشريع قانون انتخابي عادل وامام مكتب المفوضية في بابل القى الدكتور سلام حربة كلمة طالب فيها بالتغيير والاسراع بتشريع قانون انتخابي عصري ينسجم وطبيعة المجتمع العراقي ويتيح الفرصة للتمثيل الاوسع للجماهير بدلا من تكريس المحاصصة والاستحواذ على السلطة دون وجه حق.
*********

في الكوت.. رفض لخصخصة الكهرباء
طريق الشعب
نظمت تنسيقية مستمرون في واسط وقفة احتجاجية في الكوت شارك فيها اهالي المدينة احتجاجاً على التوجهات بصدد خصخصة قطاع الكهرباء في المحافظة لما فيها من أضرار على مصالح المواطنين وبالاخص شريحة الفقراء وهدر للمال العام وخدمة المستثمرين التابعين للقوى المتنفذة في المحافظة .
تضمنت الوقفة هتافات وشعارات ضد خصخصة الكهرباء وضد الفساد الاداري والمالي ومطالبة الجماهير المشاركة بالاصلاح والتغيير وانقاذ البلد.
وفي الوقفة الاحتجاجية جرى توزيع بيان موجه الى الحكومة المحلية يحمل المطالب اعلاه.
*********

متظاهرو النجف: لا لقانون انتخابات مجحف وظالم .. نعم لمفوضية انتخابات بعيدة عن المحاصصة
أحمد الجنابي
خرجت جماهير النجف الغاضبة عصر يوم الجمعه 17 اذار الجاري ، وعلى حدائق مجسرات ثورة العشرين لتعبر عن اصرارها على مواصلة التظاهر السلمي ، من اجل تحقيق الاصلاح والتغيير ، وتوفير الخدمات وسن القوانين الكفيلة بحماية المواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم.و طالب المتظاهرون بإبعاد مفوضية الانتخابات عن المحاصصة ، وسن قانون انتخابات عادل لايقصي الاخرين ، بالاضافة الى ذلك طالبوا الحكومة المحلية بالعمل الجاد على توفير فرص العمل للشباب العاطلين والشفافية في التعينات وكذلك الاهتمام بالعوائل النجفية ذات الدخل المحدود والتي لايوجد لها معين سوى دور الحماية الاجتماعية. ردد المتظاهرون اهازيج تدين وترفض اقرار اي قانون انتخابابي غيرعادل وغير منصف للجميع.
الناشط المدني عليوي الميالي قال:
قانون الانتخابات شكثر بيه عيوب
يبعد كل شريف اسمه مأرخ ومكتوب
المفوضيه مو نظيفه تكتب رقم بالمكلوب
قانون التقاعد احنه انريد توحيده
وقانون الانتخاب اهواي بيه اجحاف منريده
هذا وعلت الاعلام العراقية لتغطي ساحة التظاهر، التي اختتمت على انغام النشيد الوطني.
********

جماهير كربلاء: لا لكل اشكال الفساد والنهب
عبدالواحد الورد
احتشد المئات من جماهيرمحافظة كربلاء الجمعة 7 آذار 2017 امام بوابة المحافظة مرددين النشيد الوطني على انغام الموسيقى،كما استذكروا شهداء الوطن والارواح التي ضحت ورفعت عاليا راية العراق.
طالب المحتشدون بتغيير مفوضية الانتخابات،وتشريع قانون انتخابي عادل،لا يسعى الى اعادة انتخاب نفس االرموز القديمة والمعروفة بالفساد والنهب،كما طالبوا بالاستمرار في الاحتجاج لانه صوت الفقراء والمظلومين والمهمشين.
رفع المتظاهرون شعارات تقول"نطالب باقرار قانون انتخابي جديد"و"نرفض التلاعب بصناديق الاقتراع"،كما رددوا هتافات وطنية تقول"طالبنا بالتغيير.. من ساحة التحرير".
المتظاهر والناشط علي قاسم الفتلاوي صرح لطريق الشعب قائلا"لا نريد تكميم الافواه،علينا ان نقول الحقيقة لان فيها الخلاص مما نحن فيه، نود ان نقول ونتكلم بحرية،ونعبر عن آرائنا ،وندد بالاعتداء على الاعلاميين،وطالب السلطة بحمايتهم ،واعتبر ان الدولة مسؤولة عن توفير الامان لهم في حركتهم.
وشهدت التظاهرة القاء قصائد وطنية وحماسية،شارك فيها الشعراء حيدر الحلفي،مروان الكركوشي ومصطفى الغزالي،كما ضمت التظاهرة الاحتجاجية تجمعا نسويا كبيرا،حيث شاركن برفع الشعارات واللافتات المطالبة بالتغيير والتجديد..
وفي البيان الختامي الذي القاه ايهاب جواد الوزني ، جرت الاشارة الى تقييد حرية الصحافة والاعلاميين، مشيرا الى حادثة منع مجلس المحافظة الاعلاميين من تغطية اجتماعات المجلس ،ليطلع المواطن على مايدور في الخفاء وخلف الكواليس،واعتبر ذلك عملا مخلا بالعمل الصحفي والاعلامي،ومنافيا لحرية الرأي والتعبير التي يقرها الدستور،كما اهاب جواد بجماهيرمدينة كربلاء بالتظاهر والاحتجاج والتصدي للفاسدين وناهبي ثروات الوطن،منوها الى ان العملية السياسية وصلت الى طريق مسدود، لذا اصبح التغيير على جدول العمل.
**********

في السماوة.. مطالبة بتحسين مفردات البطاقة التموينية وتعيين العاطلين عن العمل
عبدالحسين ناصر
انطلقت جماهير مدينة السماوة عصر يوم الجمعة من امام كورنيش السماوة مندده بالفساد ومطالبة بتحسين مفردات البطاقة التموينية وتعيين العاطلين عن العمل .
وتوجه المتظاهرون الى مفوضية الانتخابات يتقدمهم المتظاهر محمد مكطوف بهتافاته الحماسية ( خبز حرية دولة مدنية) ( اطلع يا شعب لاتكول شعلية بأسم الدين باكونه الحراميه) .
وأمام مفوضية الانتخابات القى الناشط المدني عبدالخضر ديبس بيان تنسيقية أبناء المثنى والذي جاء فيه :-
أن الإصلاح والتغيير مطلب شعبي عام لايمكن التراجع عنه وقد أخذ يخيف المتنفذين الذين صاروا يطالبون بالتغيير قولاً لكنهم يعرقلوه فعلاً من خلال التمسك بالطائفية السياسية في إدارة البلد.
وأوضح البيان سعي بعض القوى لإنشاء كيانات سياسية بأسماء مدنية في محاولة لايهام الناس بأن هذه القوى قد غيرت مسارها السياسي.
واكد البيان ان هذا الامر لايمكن ان ينطلي على أبناء شعبنا الذين يريدون التغيير والإصلاح من أجل إقامة الدولة المدنية الديمقراطية ومن أجل الحياة الحرة الكريمة والامن والأمان.
بعدها القى الناشط المدني يحيى محمد طربال كلمة دعا فيها اهالي السماوة الى الاستمرار بالتظاهر السلمي من اجل تحسين مستوى الخدمات والنهوض بالاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل للعاطلين لان المطالب الشعبية لا تتحقق بالسكوت بل يتطلب من الجميع المشاركة الفاعلة من أجل التغيير وفضح الفاسدين وسراق أموال الشعب.
وطالب الدكتور عدنان عباس من امام مفوضية الانتخابات في السماوة بتغيير مفوضية الانتخابات وقانون الإنتخابات بعيداً عن المحاصصة الطائفية والسياسية واختيار عناصر نزيهة وكفوءه في ادارتها.
وبارك د.عدنان انتصارات قواتنا المسلحة البطلة والحشد الشعبي والمتطوعين المحليين بمناسبة انتصاراتهم في قواطع عمليات "قادمون يا نينوى" على الدواعش الإرهابيين في الجانب الايمن من الموصل.
*********

اهالي الديوانية: اعوام الفشل .. اضاعت علينا خيط الامل
عادل الزيادي
انطلقت عصر الجمعة 17/3 تظاهرة جماهيرية في مدينة الديوانية ضمت العديد من المواطنين والوجوه الاجتماعية منددة بالفاسدين واساليبهم في تشويه الحقائق ليبقوا في سدة القرار، ومثنية على انتصارات قواتنا المسلحة على فلول الارهاب والداعشيين. كما واشاروا في التظاهرة الى ان خلاصة اربعة عشر عاما من الفشل والتردي الامني كفيل بالمواطن ان يختار الاجدر والاكفأ في تحمل مسؤوليات الوطن دون تردد ورفع المتظاهرون شعارات عديدة منها (هذا الشعب كله عرف – فساد ما عدهم شرف) (صار الوطن مطلوب مو دولة نفطية – كوم انتفض وياي ذوله حرامية) ( 14 عام الفشل – فساد مابيكم امل – مو صرنه للعالم مثل ).
المتظاهر عبد الحسين مكي تحدث الى طريق الشعب: نتظاهر واعدادنا تتزايد ومطالبنا مشروعه ولن نتوقف عند حد معين والانتخابات القادمة ستكون بهدف عزل للفاسدين , ورسالتنا ستصل الى اصحاب القرار بشكل صريح وواضح ( هذي رسالة الشعب – بره حرامية ) واتجهت التظاهرة الى بناية مجلس المحافظة , ومن جهة اخرى نظم التيار المدني الديمقراطي وقفته الاحتجاجية الاسبوعية في ساحة الراية معلنة رفضها لسياسة الفاسدين والمتجاوزين على المال العام دون الاكتراث للمصالح الوطنية ومطالبين بمحاسبة الفاسدين وفضحهم ليكونوا عبرة للاخرين وقد القيت من قبل القوى والشخصيات الديمقراطية المشاركة في الوقفة , فالناشط المدني ابراهيم حبيب قال: لن نهدأ مادام هنالك حكام لا يأبهون بمصالح الفقراء من شعبنا ومتمادين في غيهم وسعيهم لمصادرة حقوق الاخرين المعاشية والخدمية ولن تخمد اصواتنا في التصدي لفسادهم, هذا واهاب المشاركون بانتصارات جيشنا العراقي والتضحيات التي يقدمها من اجل عودة الاهالي الى مدنهم وقراهم ومعالجة مشاكل النازحين .
*********

البصريون يطالبون بالإصلاحات والتغيير
حافظ الجاسم
تظاهر المئات من البصريين وقواهم المدنية أمام ديوان محافظة البصرة، مطالبين بالإصلاحات والتغيير نحو بناء الدولة المدنية الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية
وتجمع نشطاء التظاهرة قبل موعد انطلاقها قرب تمثال الام وسط شارع العشار، حيث نظموا مسيرة للالتحاق بمكان التظاهرة هاتفين (شبابنا بهذا البلد قوة حديدية).
بعدها تجمع المئات شيبا وشباباً ونساء مطالبين بعدم تسويف المطالب المشروعة رافعين شعارات تقول بتشريع قانون انتخابي عادل ونزيه ، وتغيير مفوضية انتخابات وفق المواطنة والكفاءة ، ومؤكدين استمرارهم في مختلف الأساليب الاحتجاجية السلمية إلى حين تحقيق إصلاح يصب في مصلحة الوطن والمواطن وبناء دولة المواطنة وتحقيق العدالة الاجتماعية.
المتظاهر عسكر عبود قال لــ" طريق الشعب " إن خروج التظاهرات وبهذه الجموع الغفيرة ومنذ اكثر من سنة ونصف يعد ظاهرة ايجابية ويتوجب التمسك بها ... واضاف نطالب بامور عدة منها تشريع قانون جديد للانتخابات بحيث لا يقصي ويحد من المشاركة الواسعة وتشكيل مفوضية انتخابات عادلة ونزيهة .
جمعة الزيني عضو مجلس محافظة البصرة قال لــ" طريق الشعب " أن خروج المتظاهرين بهذه الاعداد الكبيرة هو دليل على فشل الحكومة بشكل او بآخر، ويجب على الحكومة النظر الى مطالب المتظاهرين وفي المقدمة إصلاح قانون الانتخابات الذي يقوم على اساس المحاصصة وعدم ضمان حقوق الكتل الصغيرة والقوى الوطنية في الفوز بالانتخابات ،فضلا عن اهمية إصلاح المفوضية العليا للانتخابات وإستبدال اعضائها بآخرين يتمتعون بالنزاهة والكفاءة العالية لكونها الركن الاساسي لأي انتخابات عادلة ونزيهة.
واكد المتظاهرون على استمرارهم بالخروج كُل جمعة ضد الفاسدين والمطالبة بحقوقهم المشروعه والتي ضمنها لهم الدستور .
*******

ابناء ميسان .. مطالبنا بالتغيير حاجة ملحة
مهند حسين
خرج أبناء محافظة ميسان أمس الأول مطالبين الحكومة المركزية والبرلمان العراقي بتنفيذ مطالبهم المشروعة بتغيير قانون الانتخابات وتغيير أعضاء المفوضية الذين ينتمون للأحزاب المتنفذة.
وتحدث الناشط المدني محمد دفار لطريق الشعب قائلاً : اذا تظن الحكومة بأننا سنسكت عن مطالبنا فهي واهمة فإن ما يدفعنا للخروج والمطالبة بالتغيير هو حرصنا على بناء دولة مدنية لينعم بها العراقيون بالعيش الكريم وفق منهج المساواة لا الطائفية والتعصب الديني والمذهبي فحلمنا بتحقيق هذه الدولة وبناء العراق وفق هذه المبادئ، هو ما يدفعنا الى التظاهر، فما عاد بمقدورنا العيش في هذا الوضع المثقل بالمشاكل الاقتصادية والإجتماعية والسياسية التي أنهكت البلد وأنهكتنا معه.
فيما أضاف رئيس اتحاد نقابات العمال سعد جاسم قائلا: تغيير قانون الانتخابات وفق العدل هو مطلبنا الرئيس لكي لا يكون هناك غبن للشخصيات والأحزاب الوطنية كما حدث في الدورات السابقة ونحن مقبلون على انتخابات مجالس المحافظات وإن أغلب محافظات العراق تعاني من نقص في الخدمات وتفشي الأمراض والبطالة التي أنهكت الشباب ناهيك عن إرتفاع الاسعار للسلع والخدمات وسيطرة الأحزاب الحاكمة على معظم مباني المحافظة الحكومية وكذلك التعمد الحاصل في إهمال المعامل والمصانع الوطنية في المحافظة كمعمل الورق والسكر وعمل الزيوت وغيرها الكثر في باقي المحافظات العراقية.
وفي ختام التظاهرة تم عزف النشيد الوطني وردده المتظاهرون بصوت يصدح في سماء ميسان .

فضاءات