فضاءات

معراج فارس يعرض "مرويات أطوار الكائن 2"

رحيم الشمري، حسين الزخت
افتتح وزير الثقافة الأسبق الرفيق مفيد الجزائري، الخميس الماضي، المعرض الشخصي السابع للفنان التشكيلي معراج فارس، الموسوم "مرويات أطوار الكائن 2"، بحضور جمهور واسع من الفنانين والمثقفين والأدباء والإعلاميين.
أقيم المعرض الذي أدار حفل افتتاحه الفنان حسين مطشر، على قاعة "مؤسسة برج بابل للثقافة والفنون" في بغداد، وضم 28 لوحة بأحجام وأساليب مختلفة، تطغي عليها الرمزية والتجريد، بالإضافة إلى اللمسات الواقعية التي تضمنتها بعض الأعمال.
وقال الرفيق مفيد الجزائري في كلمة الافتتاح، ان الحضور المتميز في المعرض دليل على الاهتمام بالفن التشكيلي عندنا، واستمرار الإبداع الثقافي في تحدي ما يواجه البلاد من تهديدات امنية وسياسية واجتماعية، وهو يشكل رداً قوياً على موجات الإرهاب والتطرف.
واضاف الرفيق الجزائري في كلمته، ان معراج فارس يحاكي في أعماله الواقع العراقي بكل ارهاصاته، وانه يصور مفردات الواقع المعاش بلوحات تتوهج بألوانها البراقة الصريحة "ونحن نشعر بالفخر لكل جهد يقدمه الفنان العراقي وهو في خضم هذه الفوضى الحياتية المعاشة".
وتضمن حفل الافتتاح كلمات ألقاها عدد من الحاضرين، كان بينهم الناقد التشكيلي د. جواد الزيدي، الذي قال ان الفنان معراج فارس يؤمن بمهمة الفن الاساسية وينحاز إلى الواقع الخارجي، ويحول الأسى إلى مساحات للفرح والحلم، مضيفا قوله ان فارس "يحاول أنسنة جميع الموجودات المحيطة بنا، ويمنحها صفة انسانية تؤسس لتجلي الظواهر وملامح الحياة في ضوء مفردات أثيرة لديه، هي الطائر الملون والسمكة، بوصفها موجودات تمثل العفوية والحميمية والاخلاص وكل ما يتجذر بها من مفهومات أخرى تلامس حياتنا اليومية".
كما قدم الناقد والصحفي حسن عبد الحميد، في كلمة له، انطباعاته عن الأعمال المعروضة.
وتحدث الفنان فارس إلى الحاضرين عن معرضه، مبينا انه سعى في لوحاته إلى استخدام ألوان معبرة يكون لها تأثير كبير على المتلقي، مشيرا إلى ان هذا المعرض هو الجزء الثاني من معرضه السادس "مرويات أطوار الكائن"، وانه تجاوز فيه النمطية لكي يعطي للمتلقي فسحة للانتقال من لوحة إلى أخرى، تختلف من حيث الاسلوب والمضمون.
واضاف فارس انه بصدد التحضير لمعرضه الثامن، الذي سيحمل عنوان "مرويات أطوار الكائن/3"، وسيكون مكملا لسابقيه.
وفي الختام كرمت جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين، الفنان معراج فارس بوسام الجمعية، تقديرا لمسيرته الطويلة في الفن التشكيلي. كما قدم له عدد من زملائه الفنانين باقات من الزهور.

فضاءات