فضاءات

حفل استذكار للشهيد المقدم علي وروار في الذكرى الاولى لاستشهاده

السماوة - عبدالحسين ناصر السماوي
في الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد الرفيق الشيوعي البطل المقدم علي وروار حاشوش أقام أصدقاء ومحبو الشهيد واتحاد الشبيبة الديمقراطي في المثنى حفلا استذكاريا في قاعة البيت الثقافي في السماوة عصر يوم الأحد الموافق 26/2/2017 حضره الدكتور غازي الخطيب عضو مجلس محافظة المثنى وعدد من المدعوين من أدباء ومثقفين واصدقائه ومحبيه.
في البدء دعا عريف الحفل لؤي عمران الحضور الى الوقوف دقيقة صمت على روح الشهيد وشهداء العراق
بعدها اعتلى المنصة ماجد وروار شقيق الشهيد والقى كلمة مؤثرة جاء فيها: اليوم تمر الذكرى السنوية الاولى على استشهادك ولكن ما زلت حيا في الذاكرة ومتربعا على عرش قلوبنا حبيبا وصديقا ورفيقا .
اليوم تأخذنا الذكريات عندما كنت تقاتل الطاغية صدام في شمال الوطن وكنت بطلا في صوﻻتك على الاعداء.
بعدها القى كل من الشعراء علي الخطيب وقاسم والي وعامر الشيخ وسيد مفيد قصائد معبرة ابكت الحضور.
وكان للشاعر المغترب يحيى السماوي حضوراً متميزاً عندما القى قصيدته الرائعة بعنوان (يا ابن وروار)
أيها الصلب كالمطرقة
الحاد كالمنجل
النقي كدموعي
الدافئ كخبز امك
الرقيق كمناديل العشق
الشامخ كرايات الحسين
ياعلي ابن وروار
خطيئتك انك بدون خطيئة
في وطن يحكمه الخطاؤون
انت لست ميتا
وﻻ مسافراً فانتظر عودتك
وانا قلم بدون حبر
ومحطة بدون قطار
في وطن ﻻ يلتقي فيه العشاق الا في ساعات التشييع
يا علي بن وروار
صحيح انك لا تملك من الوطن
إلا الطين العالق ببدلتك الخاكيه
لكن حذاءك العسكري
اثمن من ان يكون تاجا
لرؤوس ملوك وابالسة (المواخير الخضراء)
ما عرفتك تنسى وعدا قطعته لي
فكيف تركتني مصلوبا على رصيف
الانتظار!
ومن الجدير بالذكر ان الشهيد علي وروار استشهد في قاطع عمليات ابوغريب بتاريخ 28 / 2 / 2016، وله شقيقان علي ووصفي اعدمهم النظام السابق لكونهما ينتميان إلى الحزب الشيوعي العراقي.

فضاءات