/
/

بغداد – طريق الشعب

تلقت قيادة الحزب الشيوعي العراقي يوم امس مزيدا من برقيات ورسائل الاستنكار للعمل الاجرامي الغادر الذي تعرض له مساء الجمعة الفائتة مقر الحزب في ساحة الاندلس ببغداد.

واعربت رسالة مشتركة من تنسيقية التيار الديمقراطي العراقي في المملكة المتحدة ومنظمة الحزب الشيوعي العراقي في بريطانيا ورابطة الانصار البيشمركة في المملكة المتحدة، عن الادانة للجريمة والتضامن مع الحزب الشيوعي العراقي ومع كل النشطاء المدنيين والديمقراطيين، ومطالبة الحكومة العراقية بتحمل مسؤولياتها في حفظ الامن وسيادة القانون.

واعلن بيان صادر عن "تجمع الحكمة والاعتدال العراقي" استنكاره الاعتداء، وقال انه يعتبره "عملا جبانا" و"منحرفا وباطلا".

وطالبت برقية اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في كركوك الجهات الحكومية المسؤولة بـ " ملاحقة شلة المعتدين الخائبة والقبض على عناصرها وتقديمهم الى العدالة".

وشجب مكتب الشام للحزب الشيوعي العراقي في برقيته " استهداف بيت الشيوعيين في بغداد بالعبوات الناسفة، للنيل من فرحة العراقيين بفوز "سائرون". واضاف ان المعتدين " لن يستطيعوا مهما فعلوا، وقف مسيرتنا نحو الوطن الحر والشعب السعيد".

واستنكرت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في هنغاريا "العمل الاجرامي الجبان"، واختتمت سطور برقيتها التضامنية بالقول: "سائرون سائرون نحو الغد المشرق ..".

وقالت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة الديوانية، في برقيتها، ان الاعتداء الآثم " يشكل وصمة عار لمن موّل المرتزقة، وخطط لهذا الفعل المشين". واكدت ان " عزيمتنا لن تثلم واصرارنا قوي وثابت، ولا بد ان ينتصر الوطن في آخر المطاف".

وحيّت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في روسيا، في رسالتها الشاجبة للاعتداء، مقر الحزب الشيوعي في بغداد قائلة: "سلاما بيت الكادحين ، سلاما بيت النضال والمستقبل ، والخزي والعار لعصابات الجريمة وسارقي المال العام".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل