/
/

فاضل زيارة

بمناسبة الذكرى التاسعة والاربعين لانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اقامت الجبهة احتفالا دعت فيه ممثلي الاحزاب الشيوعية في مالمو كالحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي السوداني، وحزب اليسار السويدي، واقيمت الاحتفالية في مقره بمدينة مالمو، كما حضر ممثلو منظمات المجتمع المدني منها الجمعية الثقافية العراقية في مالمو، وكذلك عضو البرلمان السويدي ممثلا لحزب اليسار السويدي السيد موميدو يولا. وفي كلمة ترحيبية بالحضور، تم من خلالها عرض تاريخ الجبهة الديمقراطية والمبادئ التي انطلقت منها في العمل السياسي والعسكري والذي ميزها كفصيل مبدئي مناضل جربته سوح النضال على مدى سنين. موضحا كذلك موقفها مما يجري الان على الساحة الفلسطينية وسط تعقيدات الوضع السياسي الداخلي والاقليمي والعالمي، وما تتعرض له القضية الفلسطينية من مؤامرات من اجل تركيعها لقوى الاستكبار العالمي والصهيونية العالمية والرجعية العربية التي هي اس البلاء للقضية الفلسطينية. ثم قرأت كلمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد حيث ورد فيها، على مدى عقود ستة او ما ينيف كان الشيوعيون العراقيين مع طليعة القوى التي كانت تطالب باشراك الجماهير في الكفاح من اجل الحقوق المشروعة والعادلة للشعب الفلسطيني وخاصة في حقه في تقرير مصيره واقامة دولته الفلسطينية على ارضه، وفي حق العودة، وان تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية.

لقد كان الحزب الشيوعي العراقي مع المناضلين الفلسطينيين فعلا وقولا، حيث قاتل رفاق الحزب مع مناضلي الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين كتفا بكتف، وكتبوا لهم بأقلام الحرية والحق مناصرين ومدافعين، لاسيما ونحن ننهل من نفس الفكر الذي ارتوينا منه وسطرنا اجمل الملاحم دفاعا عن حق الشعوب في تقرير مصيرها. وعلى ضوء هذا النضال المشترك تم تكريم منظمة الحزب الشيوعي العراقي بدرع الجبهة الديمقراطية وعلمها الخاص بها وفاءا للشيوعيين العراقيين ومواقفهم المتميزة دائما.

من افكار الشيوعيين المؤمنة بالتطوير والتغيير نرفع لكم اسمى التبريكات والتهاني بذكرى انطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ودمتم مناضلين اكفاء على طريق التحرير وتحقيق أماني الشعب الفلسطيني المشروعة.

السويد – مالمو

السبت / 17 – 03 – 2018

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل