/
/

المحتجون في ساحة التحرير: بأصواتنا في الانتخابات يعود العراق حرا خاليا من المفسدين

رعد محمد حسن
احتشد المئات من المتظاهرين في ساحة التحرير، الجمعة الماضية، مستذكرين الذكرى السنوية الثانية للاعتصام امام بوابات المنطقة الخضراء.
وقال الناشط المدني عن تنسيقية مستمرون، اصيل حبيب، "اننا نقف كل جمعة مطالبين بالاصلاح ولكن ما من مجيب بدليل ما نعيشه اليوم من خرق ابسط مفاهيم الحياة"، مشيرا في كلمته الى "الخروقات الامنية التي راح ضحيتها اخوتنا من المسيحيين والصابئة".
كما اشار الحبيب الى "التظاهرات التي اندلعت في اطراف العاصمة بغداد في مناطق الحسينية وسبع البور وجسر ديالى والمدائن ومنطقة المعامل في حي النصر، بسبب سوء ادارة ملف الخدمات".
واضاف، أن "مفوضية الانتخابات فاجأتنا بان في خطتها العدول عن استخدام جهاز تسريع نتائج التصويت في خطوة لارضاء المتنفذين الذين يسعون الى البقاء والتشبث بكراسي السلطة".
الناشط، يحيى الموسوي، قرأ كلمة اللجنة المشرفة على الاحتجاجات، واشاد فيها بالوقفة البطولية التي وقفها المتظاهرون منذ سنوات امام بوابة المنطقة الخضراء" والتي ارعبت الفاسدين الذين حاولوا التشكيك بمشروع الاصلاح".
وتابع، ان "استعادة هذه الذكرى مناسبة لتأكيد ان سلميتنا التي كانت عماد اعتصامنا، كانت وما زالت العلامة الفارقة لهذا الحراك، وعلى هذه السلمية نكمل مسيرتنا وبها نشكل هويتنا الاحتجاجية العابرة للانتماءات الفرعية والمسميات الخاصة، لان هذا الحراك لا يمثل تيارا بعينه ولا خطا فكريا محددا، بل هو صرخة المقهورين بوجه الطغاة سالبي حقوقهم.
واكمل، انه "استكمالا لفعلنا السلمي الذي لا بديل عنه، نقف امام فرصة للتغيير تتمثل في الانتخابات التي باتت وشيكة، فأصواتنا ملكنا وحدنا وضمائرنا هي التي ستحدد شكل الحكم المقبل في العراق وبأصواتنا يعود العراق حرا سيدا خاليا من ادران الفساد والفاسدين".

**********

تظاهرة الكوت تطالب بالتغيير
طريق الشعب
تظاهر حشد من اهالي الكوت، الجمعة الماضية، امام مجلس المحافظة، مطالبين بالاصلاح والتغير ومحاسبة الفاسدين.
الناشط المدني، علي جبار العزاوي، القى كلمة الحراك المدني، عبر فيها، عن احتجاج المدنيين على الخروقات الامنية التي تعرض لها المسيحيون والصابئة، ومحملا مسؤولية نزاهة الانتخابات الى مفوضية الانتخابات.

********

في مسيرة راجلة اهالي بابل ينددون بالفساد
حسين فاضل
خرج المئات من اهالي بابل، بمسيرة راجلة وسط مدينة الحلة، الجمعة الماضية، رافضين الفساد والمفسدين، ومطالبين بمحاكمة المتورطين بسقوط الموصل.
ووجه المتظاهرون دعوة الى المواطنين المقاطعين للانتخابات بان يشاركوا في الانتخابات وانتخاب الأكفأ والأنزه، والاخذ بعين الاعتبار ما اوصت به المرجعية، من خلال خطابات الجمعة "المجرب لا يجرب".
وشارك في التظاهرات جمع من اصحاب العقود في ثلاث محطات لإنتاج الطاقة الكهربائية، مطالبين الحكومات المحلية والاتحادية بتثبيتهم على الملاك الدائم، بدلا من تعيين موظفين من خارج أصحاب العقود، والا سيكون لهم موقف آخر قد يدفعهم الى العصيان وإيقاف العمل في المحطات.
يذكر ان محطات الانتاج في الفرات الاوسط يديرها ٩٠ في المائة من المتعاقدين، واغلبهم أمضى في الخدمة اكثر من عشر سنوات".

************

متظاهرو الناصرية: تفعيل الاصلاح ومحاسبة الفاسدين
باسم صاحب
تظاهر العشرات من ابناء الناصرية، الجمعة الماضية، في ساحة الحبوبي، مطالبين بتفعيل الإصلاح ومحاسبة الفاسدين.
وقال مراسل "طريق الشعب" ان "التظاهرة شهدت القاء عدة كلمات، كانت ابرزها لمستمرون"، مشيرا الى ان "الناشط المدني كريم رؤوف قام بالقائها وقال فيها: نقف كل جمعة مطالبين بصوت واحد بالإصلاح ولكن ما من مجيب.. نقف اليوم معا وقد مرت علينا هذا الاسبوع أحداث هزت العاصمة بغداد وسكانها من خروقات امنية، حيث تعرض اخوتنا من المسيحيين والصابئة إلى القتل بدم بارد، ونحن نعلم جيدا أن دماءهم ستذهب سدى، كما ذهبت دماء العراقيين من قبل في شتى الحوادث التي لم تكشف فيها التحقيقات عن الجناة، ومن هم المسؤولون عنها، وعليه من هنا نطالب الحكومة بالكشف السريع عن ملابسات أحداث القتل بعد أن تم الإعلان عن إلقاء القبض على الجناة.. فأين هم الجناة؟".
وتابع، انه "مع قرب الانتخابات مرة أخرى يُثبت نظام المحاصصة الطائفية طائفيته من خلال مفوضيته التي فاجأتنا بان في خطة المفوضية العدول عن استخدام جهاز تسريع النتائج"، متسائلا "هل هذه الخطوة لإرضاء المتنفذين الذين يسعون كالمسعورين الى البقاء والتشبث بكراسي السلطة؟ هل يخشون الا يتاح لهم الوقت الكافي للتلاعب بنتائج التصويت وتزويرها؟"

**********

هتاف جماهير البصرة: لا عودة عن مشروع الاصلاح والتغيير
أحمد العكيلي
تظاهر المئات من اهالي البصرة، الجمعة الماضية، امام مبنى المحافظة داعين الى عدم توفير فرصة لعودة الفاسدين الى السلطة مرة اخرى، من الذين تجاوزوا على المال العام ونهبوا ثروات البلد.
وقال مراسل "طرق الشعب" ان "المتظاهرين اكدوا ان لا عودة عن مشروع الاصلاح والتغيير الذي بات مطلبا مهما للجماهير".
واضاف، ان الناشط المدني، محمد باقر، القى كلمة التيار المدني، جاء فيها: "كمحتجين منذ عامين لا بديل لنا سوى الضغط بالاسراع في اعلان النتائج واصلاح النظام، وهناك مدة كافية لمعالجة كل نقص وثغرة، فالوضع في الانتخابات لا يتحمل فسادا جديدا".
وقرأ الناشط المدني أحمد النجار كلمة اللجنة التحشيدية المشرفة على تظاهرات البصرة، التي أكد فيها على الاسراع في عملية الاصلاح السياسي ومحاسبة الفاسدين والفاشلين.

**********

محتجو الديوانية: لا مكان للفاسدين في الجولة القادمة
عادل الزيادي
تظاهر حشد من اهالي الديوانية، الجمعة الماضية، امام جامع المصطفى بمشاركة الناشط المدني باسم خشان وناشطين اخرين من مدينة السماوة.
وقال مراسل "طريق الشعب" ان "المتظاهرين طالبوا بمحاسبة الفاسدين وملاحقتهم قانونيا وعدم السماح لهم بخوض الانتخابات القادمة، جزاء بما اقترفوه من فساد وتجاوز على المال العام، وانتهاك لحرمة سيادة الوطن.
واضاف، "كما طالبوا بتدخل مفوضية الانتخابات، وعدم السماح للقوائم ومرشحيها بالاعلان بشكل مبطن عن ترشيحهم استعدادا للانتخابات القادمة".
الناشط المدني باسم خشان قال لـ"طريقب الشعب" انه "يشارك اهله في الديوانية بالاحتجاج الجماهيري ويطالب بفضح اساليب الاحزاب المتنفذة وزيفهم بادارة البلد واستهلاكهم للمال العام، حتى في الحملات الانتخابية وهو تجاوز بحق على حقوق الدولة والشعب".

***********

المتظاهرون في كربلاء: من يدعم الفاسدين ويؤويهم.. فاسد مثلهم
عبد الواحد الورد
تجمع المئات من اهالي كربلاء، الجمعة الماضية، امام مبنى المحافظة، مطالبين بعدم دعم وايواء الفاسدين والقوائم التي ينتمون اليها في الانتخابات القادمة.
عضو اللجنة التحشيدية، محمد عبد الرضا، اشار في كلمته الى ان "من يساند الفاسدين ويدعمهم هو فاسد ايضا بحكم القانون"، مبينا ان "ملفات الفساد التي تعد بالالاف، لم يتم الكشف الا اليسير منها، وهنك ملفات لم يتم حتى التعامل معها او تحريكها وبقيت دون ان يتم التحقيق فيها".
بدوره قال عضو اللجنة التنسيقية، حسين صبري، ان "المواطن قادر على التغيير اذا قرر واصر، ولسنا بحاجة الى انتخاب من باع البلد للاعداء، وعجز عن توفير ابسط الخدمات للمواطن"، مشددا على "ضرورة المشاركة الفعالة في الانتخابات القادمة وتفويت الفرصة على الفاسدين".

**********

متظاهرو السماوة: مستمرون حتى تحقيق الإصلاح والتغيير

عبدالحسين ناصر السماوي
نظم التيار المدني الديمقراطي في السماوة وقفة احتجاجية، الجمعة الماضية، في كورنيش السماوة، مطالبين حكومة العبادي بمحاكمة الفاسدين وسراق أموال الشعب، ومطاردة العصابات المسلحة التي تحاول زعزعة الاستقرار والامن في بغداد والمحافظات الاخرى.
كما طالبوا، بانتخابات عادلة ونزيهة بعيدة عن التزوير والمحاصصة الطائفية باستخدام الطرق الحديثة في العد والفرز، مؤكدين على مواصلة التظاهر السلمي الى حين تحقيق مطالب الجماهير المشروعة.
الناشطة المدنية، ساهرة عبد الامير، القت كلمة التيار المدني الديمقراطي في المثنى، جاء فيها، ان "الوقفات والتظاهرات والاعتصامات الاحتجاجية هي ظاهرة صحية لمعالجة الكثير من المشاكل التي يمر بها العراق وخاصة الفساد الذي نخر كل مفاصل الدولة"، مشيرة الى ان "التظاهر السلمي مسؤولية وطنية صادقة تقوم بها الجماهير من أجل التغيير والإصلاح وبناء الدولة المدنية الديمقراطية".

تنزیل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل