/
/
/

تضامنا مع البصرة المنتفضة من أجل كرامة العيش في وطن آمن، انطلقت من لاهاي نداءات الدعم والمساندة للمتظاهرين، المطالبين بتحقيق أبسط شروط الحياة الإنسانية، عبر نشاط ثقافي وفني وسوق خيري، أقامته جمعية النساء العراقيات ورابطة المرأة العراقية/هولندا، يوم 10/11/2018 وأدارته السيدة خيرية الخالدي.

وقف الحضور الكريم دقيقة صمت إجلالا لشهداء البصرة، ثم ألقت السيدة عفيفة لعيبي كلمة جمعية النساء العراقيات، أعقبتها كلمة رابطة المرأة العراقية، ألقتها السيدة كنار المفرجي، بعدها استمع الحضور الى تجربة السيدة سناء الكرعاوي الشخصية عن البصرة في سبعينيات القرن الماضي، فأشارت الى خصوصية البصرة في الانفتاح الفكري والثقافي، وجهودها مع أخريات لإعادة بناء تنظيم الرابطة آنذاك، بعدها شاهد الحضور الكريم مقابلة مسجلة مع السيدة منى مسعود، سكرتيرة رابطة المرأة في البصرة، أشارت فيها الى منجزات الرابطة، ومعوقات عملها، ومساهمتها في المظاهرات المطلبية، وزيارتها لعوائل الجرحى، وتوزيع المساعدات على المحتاجين.

وقد استمتع الحضور بعرض شيق لصور متنوعة عن البصرة بين زمنين، ماضيها الزاهر وحاضرها التعيس، كما استمعوا الى كلمة الأستاذ جاسم المطير، ألقاها بالنيابة الدكتور أحمد ربيعة، لتعذر حضوره بسسبب المرض، وقد تغنى المطير بالبصرة ومدنيتها. وللشعر نصيب في الاحتفالية، حيث قرأ الفنان فارس الماشطة، مختارات من قصائد لثلاثة شعراء بصريين، واختتم الحفل الفنانان حميد البصري وشوقية العطار بأغنيات جميلة،  ومنها أغنية جديدة من وحي ثورة شباب البصرة، نقلت الجمهور الى أجواء الوطن الغالي، فتفاعلوا مع إيقاعاتها .

وقبل بدء الحفل شهدت قاعة الاحتفال عرضا فنيا تشكيليا مميزا للفنانين: رقية الخياط، علاوي الصوفي، فيصل السوداني، أمير عبدالرزاق. كما تخلل الحفل سوق خيري تضمن بيع مشغولات يدوية ومأكولات عراقية، وسترسل مبالغ المبيعات الى رابطة المرأة في البصرة، للتبرع بها الى العوائل المحتاجة ومن هم دون دخل.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل